اعلنت خبيرة التجميل الألمانية بيرجيت هوبر إن الغليسرين يعد بمثابة ينبوع جمال وشباب البشرة، حيث إنه يحارب مشاكل البشرة الشائعة، كالجفاف والخشونة والتشقق والحكة والشيخوخة.

وأوضحت هوبر أن الغليسرين يمد البشرة بالرطوبة ويُعيد إليها مرونتها المفقودة ويمنحها ملمساً ناعماً كالحرير.

كما يعمل الغليسرين على تدعيم حاجز الحماية الطبيعي للبشرة ويساعد على تجدد الخلايا، فضلاً عن أنه لطيف على البشرة ويسهل امتصاصه جيداً.

وبالإضافة إلى ذلك، يدخل الغليسرين ضمن مكونات الشامبو لترطيب الشعر أيضاً.

وللاستفادة من هذه المزايا الجمالية ينبغي ألا يزيد تركيز الجليسرين في مستحضرات العناية عن 15%، وإلا فإنه قد يؤدي إلى نتائج عكسية في حال نسبة التركيز العالية، التي تصل إلى 30%.