قالت الممثلة الأمريكية المكسيكية سلمى حايك، وهي من الناشطات المناهضات للتحرش الجنسي في صناعة السينما انه "يجب على نجوم السينما الرجال خفض أجورهم كوسيلة لتحقيق توازن مع النساء اللائي يحصلن على أجور أقل".

وبعد يوم واحد من انضمامها لعشرات من صناع السينما من النساء ومن بينهم جين فوندا وكيت بلانشيت في مظاهرة في مهرجان كان السينمائي لدعم النضال من أجل حصول النساء على حقوقهن قالت حايك في مؤتمر: "على النجوم أن يقولوا: حسنا لقد حان الوقت. لقد حققت انطلاقة جيدة ولكن الآن حان الوقت أيضاً كي أكون كريمًا مع الممثلات في الأفلام".

اضافت: "علينا جميعا أن نكون جزءا من هذا التصحيح. هذه إحدى الأفكار. سيكرهني الناس بسبب ذلك. أتعشم أن أجد وظيفة بعد ذلك".

وتمثل قضية المساواة مسألة مستمرة طوال مهرجان السينما الذي يعد أول مهرجان يقام منذ ظهور ادعاءات التحرش ضد بعض من نجوم هوليوود البارزين العام الماضي.

ويستمر مهرجان كان من الثامن من أيار حتى 19 من الشهر نفسه.

(رويترز)