بدأ مفاوضون من ايران وروسيا وتركيا اجتماعا اليوم في استانا على امل احراز تقدم نحو تسوية سياسية في سوريا وذلك على وقع توتر دبلوماسي يعصف بالمنطقة.

واللقاء الذي يستمر يومين هو الاول للدول الثلاث التي تدعم أطرافا مختلفة في النزاع السوري منذ التصعيد العسكري الاخير بين ايران واسرائيل في سوريا الاسبوع الماضي.

كما انه اللقاء الاول لهذه الدول منذ أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الايراني في ايالر الحالي في تحرك يزيد من تعقيد المشهد الاقليمي.

واكد متحدث باسم وزارة خارجية كازاخستان انور زيناكوف وصول وفود من الدول الثلاث وممثلين عن النظام السوري الى استانا مشيرا إلى أنهم يجرون محادثات مغلقة.

وتابع المتحدث عبر تطبيق "تلغرام" ان وفدا من المعارضة السورية سيصل في وقت متأخر الاثنين قبل الجلسة العامة التي ستختم المحادثات.

اضاف ان مبعوث الامم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا سيصل الاثنين ايضا الى استانا.

وأعلنت وزارة خارجية كازاخستان في بيان ان المحادثات الجديدة تهدف الى مناقشة "خطوات جديدة من اجل احراز تقدم نحو التوصل الى حل للنزاع" في سوريا.

(ا ف ب)