تتابع الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا "AUST" سلسلة الندوات الثقافية والتربوية والعلمية التي تنظمها لطلابها من جميع الكليات والاختصاصات، والتي تضمنت محاضرات وندوات تثقيفية في مواضيع مختلفة، عن أسماء لبنانية برزت في عالم الفكر والثقافة والعلم، كرمتها الجامعة عبر إقامة تماثيل لها في حديقة المبدعين، ومنها من يندرج في لائحة التكريم في المستقبل، كالعالم والمخترع اللبناني حسن كامل الصباح الذي أقيمت حوله ندوة لتعريف الطلاب بهذا الاسم الكبير في حقل الهندسة الكهربائية والفيزياء والرياضيات.

وتولى رئيس مؤسسة الصباح ابن شقيق حسن كامل الصباح، المهندس مهند الصباح تعريف الطلاب بأعمال عمه "عالم لبنان الكبير، ابن النبطية الذي اشتهر في بداية القرن العشرين في الولايات المتحدة الأميركية وفي العالم في مجال الفيزياء والهندسة الكهربائية، كمخترع له أكثر من 65 اختراعا مسجلا باسمه، و125 اختراعا ساهم فيها في بداية عمله في شركة جنرال إلكتريك الأميركية في العام 1923".

وعن أهمية المخترع اللبناني، قال الصباح: "إن اختراعات حسن كامل الصباح هي على جانب عظيم من الأهمية والريادة في علم الكهرباء، مما جعل شركة جنرال إلكتريك تدفع مبالغ تتراوح بين نصف مليون ومليون دولار، لتسجيل كل براءة اختراع باسمه الخاص ولكن مع حق احتكارها للشركة، وكانت مكافأة الصباح عن كل اختراع من الشركة تعويضا رمزيا قدره دولار واحد".

وتابع: "وكان الاختراع الكبير للصباح هو استنباط الكهرباء من أشعة الشمس، وقد عمل على هذا المشروع بمعداته الخاصة حتى لا يكون لشركة جنرال إلكتريك أي مطالبة بهذا الاختراع. وعندما ثبت لديه أهمية الاختراع، راسل ملوك ورؤساء العرب هادفا إلى تطبيق اختراعه في الصحاري العربية. وعندما عزم إلى العودة إلى موطنه لبدء عمله العظيم كان الموت أسرع، فقتل في حادث سير وهو في طريقه إلى المطار، ومات معه سر اختراعه وبقي موته لغزا تدور حوله شبهات".

وفي الختام شكر الصباح لل AUST جهودها في الإضاءة على كبار من لبنان قبل أن يغيبوا في النسيان.