نشرت صحيفة "جون أفريك" الفرنسية تقريرا، عرضت فيه عشر معلومات يجب معرفتها عن النجم المصري العالمي، محمد صلاح. وقد فاز نجم نادي ليفربول الإنجليزي، يوم 22 نيسان/أبريل، بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي، فيما لا تستبعد فرضية فوزه بجائزة الكرة الذهبية.

وقالت الصحيفة، في تقريرها إن بدايات هذا اللاعب في البطولة المصرية كانت في صفوف نادي المقاولون العرب الرياضي، الذي يعتبر فريقا مغمورا مقارنة بكل من الزمالك والأهلي، عمالقة الكرة المصرية.

وذكرت الصحيفة، أولا، أن محمد صلاح ولد سنة 1992، ويتحدر من عائلة متواضعة تقطن في بلدة دلتا النيل.

وقد استهل مشواره الكروي في القاهرة ضمن نادي المقاولون العرب، الذي مثل فرصة لصلاح حتى يطور من أدائه إلى حدود سنة 2012.

وأشارت الصحيفة، ثانيا، إلى أنه بين سنتي 2014 و2015 شد صلاح الرحال إلى نادي تشيلسي، إلا أنه لازم دكة البدلاء. بعد ذلك، تمت إعارته إلى نادي روما، حيث تم اكتشاف موهبته.

ومع انتقاله لنادي ليفربول خلال شهر حزيران/يونيو سنة 2017، ضمن صفقة قدرت قيمتها بقرابة 42 مليون يورو، تفجرت موهبة اللاعب المصري للعالم، حيث سجل مع "الريدز" 31 هدفا.

ونوهت الصحيفة، ثالثا، بأن محمد صلاح قد ذاع صيته في مصر بشكل غير مسبوق، مع العلم أنه شخص متدين لا يظهر كثيرا إلى العلن ولا يخوض في المواضيع الدينية ولا السياسية. أما بالنسبة لزوجته المحجبة، فلم يسبق وأن ظهرت بدورها على الملأ.

وأكدت الصحيفة، رابعا، أن هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) تعتبر محمد صلاح بمثابة "الترياق" ضد سموم الإسلاموفوبيا في المملكة المتحدة.

وقد تزامن ذلك مع انتشار مقطع فيديو ظهر فيه مشجع لنادي ليفربول وهو يقول: "إذا سجل صلاح أهدافا أخرى، سأعتنق الإسلام أنا أيضا".

اقرأ أيضا : في قرية محمد صلاح.. كل مباراة لليفربول عرس للأهالي

وصرحت الصحيفة، خامسا، أن العالم العربي قد اشتعل كله حماسا بفضل محمد صلاح، وقد بلغ الأمر أن قامت بلاده بإعفائه من أداء الخدمة العسكرية.

وبتاريخ 22 من نيسان/أبريل، تحصل النجم المصري على لقب أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي، الأمر الذي دفع العديد من متابعيه على حسابه بتويتر، البالغ عددهم أربعة ملايين، إلى تهنئته بهذا اللقب، وقد كان من بينهم النجمة اللبنانية يارا.

وتحدثت الصحيفة، سادسا، عن الذكاء الحاد الذي يتميز به محمد صلاح. فخلال سنة 2013، كان فريقه نادي بازل السويسري يستعد إلى مواجهة نادي مكابي حيفا الإسرائيلي، وقد طلبت منه إدارة النادي احترام البروتوكول المتمثل في مصافحة لاعبي الفريق الخصم.

ولكن صلاح كان يعلم جيدا أن ذلك سيثير حفيظة الجمهور العربي تجاهه. وفي الوقت المناسب، عمد صلاح إلى الانسحاب من الطابور الذي يقف فيه بقية لاعبي فريقه، والذهاب إلى خط الملعب لتغيير حذائه. وكان النجم المصري قد ترك زوجا آخر من الأحذية خارج الملعب حتى تتسنى له فرصة الانسحاب، ليتجنب بذلك مصافحة لاعبي الفريق الإسرائيلي.

وقالت الصحيفة، سابعا، إن محمد صلاح يعتبر من المقربين من نجم نادي الأهلي المصري السابق، محمد أبو تريكة، الذي يقيم حاليا في قطر.

والجدير بالذكر أن دعم أبو تريكة للرئيس مرسي سنة 2012 وموقفه المؤيد له قد أدى إلى تسجيل اسمه ضمن القائمة السوداء للإرهابيين في مصر.

وتحدثت الصحيفة، ثامنا، عن الأزمة بين صلاح والاتحاد المصري الذي أقدم على استخدام صورة هداف نادي ليفربول وتثبيتها على الطائرة الخاصة بمنتخب مصر، التي ستنقل بعثة المنتخب إلى روسيا للمشاركة في بطولة كأس العالم القادمة.

اقرا أيضا : ماذا قال زيدان عن المصري محمد صلاح؟

وجاءت تلك الصورة ضمن إعلان تابع لشركة اتصالات مصرية تتنافس مع شركة فودافون التي يربطها عقد مع محمد صلاح.

وبعد أيام، وعدت الحكومة المصرية بالتدخل لحل المشكلة، علما وأن محمد صلاح قد سمح بنشر صور له استغلتها الحكومة في خدمة حملاتها التوعية التي تعنى بحرية المرأة ومكافحة تعاطي المخدرات.

وكشفت الصحيفة، تاسعا، عن علاقة صلاح بزميله في نادي ليفربول المهاجم السنغالي، ساديو ماني. وقد أثيرت عدة استفهامات حول العلاقة التي تربط اللاعبين، هل هما صديقان أم خصمان؟ وكثيرا ما تحدث النجمان عن مدى تقاربهما عبر تطبيق إنستغرام.

وفي الختام، قالت الصحيفة إن محمد صلاح يحظى بشعبية في مصر تفوق شعبية عبد الفتاح السيسي. وخلال شهر كانون الثاني/يناير سنة 2017، استقبل زعيم الانقلاب محمد صلاح في القصر الرئاسي. وقد طلب السيسي من اللاعب تحويل مبلغ قدره 250 ألف يورو لتمويل صندوق تحيا مصر.

(عربي 21)