نظمت "جمعية طريق الحوار اللبناني - الصيني" في قاعة أنطوان حرب، في قصر الأونيسكو حفل إطلاق البطاقة البريدية للوحة "غروب" للفنان التشكيلي الدكتور نزار ضاهر بعد اقتنائها من قبل المتحف الوطني الصيني، بيجينغ (2011) وإصدار وزارة الاتصالات اللبنانية طابعا بريديا للوحة في الثامن عشر من نيسان المنصرم.

حضر الحفل سفير جمهورية الصين الشعبية في لبنان وانغ كيجيان ممثلا بوفد من السفارة، السفير البابوي لدى لبنان المطران جوزيف سبيتيري، سفير باكستان لدى لبنان افتاب كوكير، قائد الجيش العماد جوزيف عون ممثلا بالعقيد طلال صفوان، أمين عام مجلس النواب الدكتور عدنان ضاهر وحشد من ممثلي الهيئات الدبلوماسية والاحزاب والتيارات السياسية وقادة الاجهزة الامنية والعسكرية والفاعليات الاقتصادية والمهنية والثقافية والاجتماعية والنسائية ووفد من الجالية الصينية في لبنان وعدد من الفنانين التشكيليين وهواة الطوابع والإعلاميين.

جابر

وتحدث رئيس جمعية "بيت المصور" في لبنان الزميل كامل جابر فقال: "في حضرة التشكيلي نزار ضاهر، أي كلام يختزل وقد هبت زوابع اللون؟ أمس وأنا أبحر في إحدى لوحاته، أذهلتني تلك القدرة التي يمتلكها صاحب "تلال" على جعل اللون ينطق بأبعاد ثلاثية، من نتف هنا وهناك، إلى عواصف من الموسيقى النورانية التي تثور وتهدأ في آن معا، وتكاد تخرج من قماشتها، لتتغلغل في وجداننا وأبصارنا وتأخذنا إلى الطبيعة المثلى، إلى الإنسان المتماهي مع حقله وبيئته إلى حد الانصهار، إلى الرقص على شجي ناي والتلة حضن والغمرة دار".

أضاف: "للمرة الثانية تقدم لنا وزارة الاتصالات الصواب في إصدارات بريدية تستحق، فمن طابع "تلال" داخل بلوك سنة 2007، وهي من مقتنيات متحف الإرميتاج، روسيا سنة 2003، إلى طابع "غروب" الصادر في الثامن عشر من نيسان المنصرم، بعدما زينت لوحته مع شقيقة آخرى، المتحف الوطني الصيني، بيجينغ سنة 2011، وهذا من أجل متعة أعيننا وأنفسنا بما تبدعه أنامل هذا الفنان الذي يغوص بروحه في أتون حبره لكي يبعث لنا لوحة اختلاجات مبهرة".

وشكر "جمهورية الصين الشعبية التي تقدر الفنون والمبدعين، وما زالت تبهرنا في تفوقها التكنولوجي، وجزيل الامتنان لمن قرر تزيين المتحف الوطني الصيني لوحات لمبدع من وطني، تجاوز بفنه الحدود الجغرافية والتاريخية".

كما شكر جمعية طريق الحوار، ووارف قميحة الذي "نتعاون معه ومع جمعيته الحوارية اللبنانية الصينية، نحن في جمعية بيت المصور في لبنان، والنادي اللبناني لهواة الطوابع والعملات ومعرض خليل برجاوي لطوابع البريد، لإطلاق بطاقة "غروب" البريدية، والتي سوف تتحول بعد قليل إلى تحفة أخرى نادرة، بتوقيع حامل ميدالية الشاعر الروسي بوشكين للثقافة والفنون نقيب الفنانين التشكيليين الفنان الدكتور نزار ضاهر وبختم أعد خصيصا لهذه المناسبة. وإذا كانت طريق الحرير معبدة في انطلاقتها بهذا الحرير اللوني فقد تفضي في المستقبل من عطائها إلى جنة محتملة".

قميحة

ثم تحدث رئيس جمعية طريق الحوار اللبناني - الصيني، رئيس النادي اللبناني لهواة الطوابع والعملات وارف قميحة فقال: "فنان من بلادي تخطى بإبداعاته الجميلة وبريشته البارعة أسوار وطننا الجميل واستوطنت لوحاته الرائعة أكثر من جدار، وكانت دهشتنا الكبرى لدى رؤية لوحة "غروب" وهي تشغل حيزا في المتحف الوطني الصيني للفنون في (بيجينغ)، إنه الفنان التشكيلي الدكتور نزار ضاهر إبن السهل المعطاء. وإبن الوطن الأرحب. والذي رفع راية لبنان بفخر وإعتزاز وتحولت لوحة غروب، طابعا وبطاقة بريدية تكريما وتخليدا لعظمة الفن وعطاء المبدعين. إن رؤية لوحة فنان لبناني وهي في صدارة متحف صيني يؤشر الى عمق العلاقة بين لبنان والصين والى إعادة تفعيل طريق الحرير التاريخي الذي سلكته القوافل منذ البدايات الغابرة - وللتذكير فإن بعض حواضر لبنان كانت المحطة وكانت نقطة الإنطلاق - طريق الحرير طريق الوصل والتواصل احتل الجانب الإقتصادي النصيب الأكبر منه".

أضاف: "إن إحياء هذا الطريق اليوم وفقا لمبادرة "الحزام والطريق" التي أطلقها الرئيس الصيني شي جيبينغ العام 2013 يدل على أهمية التواصل الحضاري بين مختلف بلدان العالم لا سيما بين لبنان والصين، وهو أمر يستتبع تنشيط الفعاليات الثقافية والفنية والاجتماعية وتعزيز أواصر العلاقة بين لبنان والصين والبلدان المشاركة في مبادرة "الحزام والطريق". فضلا عن تشجيع فرص الإستثمار وتقديم المشورة في شتى مجالات التعاون وتعزيز سبل الإنفتاح المتبادل، ولا أخفيكم سرا بالقول: إن ما ركزت عليه أعلاه من توجهات وخيارات هي بعض من غايات وأهداف جمعيتنا، جمعية طريق الحوار اللبناني الصيني وإن الأخذ بهذه الأهداف لهو شرف كبير لنا".

وختم: "أعود للتذكير بأن إطلاق البطاقة البريدية والختم التذكاري الخاص لأول لوحة فنية لبنانية في المتحف الوطني الصيني للفنون (بيجينغ) في حفلنا التكريمي هذا هو بمثابة رسالة تضامن وتسامح وإنفتاح بين الشعوب كافة وهو ما يجسد قيم وروح طريق الحرير. والتمسك بالتعاون والفوز المشترك والدعوة الى الحوار والسلام.

ضاهر

ثم تحدث التشكيلي نزار ضاهر فشكر جمعية الحوار اللبناني الصيني على مبادرتها، كما شكر جمهورية الصين الشعبية "التي اختارت لوحاتي لتكون في متحفها الدائم، وللسفير الصيني في لبنان وأفراد السلك الديبلوماسي في السفارة، ولكل من ساهم في إطلاق البطاقة البريدية للوحة غروب وللختم التذكاري، وقبل لوزارة الاتصالات على إصدار طابع بريدي يحمل صورة لوحة غروب".

ثم سلم جابر وقميحة وبرجاوي براءة البطاقة البريدية والختم التذكاري إلى صاحب اللوحة نزار ضاهر الذي وقع على مئات البطاقات البريدية وهي من نوع "مكسيموم" بعدما حملت الطابع البريدي والختم الخاص بالمناسبة.