اكد رئيس لائحة "الكرامة والإنماء" في بعلبك - الهرمل النائب السابق ​يحيى شمص​ حصول عمليات تزوير وفرض اصوات في الانتخابات النيابية في منطقة بعلبك الهرمل لصالح لائحة الثنائي الشيعي حيث ان هناك 28 ألف صوت تمّ زيادتهم بعد انتهاء عملية الإقتراع"، واعلن انه سيقدم طعناً بهذه الانتخابات أمام المجلس الدستوري وان لديه الكثير من الوثائق والمستندات التي تثبت ذلك".

وقال شمص في مؤتمر صحفي امس في حضور اعضاء من لائحة "الكرامة والإنماء" وحشد غفير من اهالي وعشائر بعلبك الهرمل أنّ "ماكينة الثنائي الشيعي أطلقت نداءات استغاثة بعد ظهر يوم ​الانتخابات النيابية 2018​ لدعوة الناس للإقتراع، إلّا أن الناخبين لم يتجاوبوا"، مبيّنا أن "التزوير أصبح مرساة النجاة الوحيدة، ولذا طالب نائب الأمين العام لـ"حزب الله" ​الشيخ نعيم قاسم​ بتمديد مهلة الإقتراع إلى الساعة التاسعة مساء"، موضحاً أن "طلب التمديد كان في بعلبك – الهرمل، حيث كان الثنائي يواجه معركة جدية".



وركّز على أن "لائحة الكرامة نالت 40 ألف صوت، وحصتها من المقاعد كان يجب أن تكون 3. ماذا جرى؟ تمّ إتلاف 6 آلاف صوت للائحتنا"، مشيراً إلى أن "هناك فيديو يبيّن كيف يقوم رؤساء الأقلام بالتزوير، بظلّ حراسة مشدّدة. وهناك 28 ألف صوت تمّ زيادتهم بعد عملية الإقتراع"، معلناً "أنّنا سنقدّم طعناً بالانتخابات أمام ​المجلس الدستوري​ ولدينا الكثير من الوثائق والمستندات، وسنتابع مسألة تصحيح المسار الديمقراطية".



وشدّد على أنّ "نتائج الإنتخابات والأرقام الّتي أحرزها المرشح المنتخب ​جميل السيد​ تؤكّد أن هناك تزويراً وفرضاً في الإنتخابات، وهل الموضوع هو رسالة لأحد معين؟ جميل السيد لا يمثّل منطقة ​بعلبك الهرمل​ إنّما فُرض على المنطقة". وسأل: "هل الموضوع هو رسالة لأحد معين؟". شاكرا "الذين انتخبوا رغم التهديد والاغراءات على انواعها".



وقال شمص: "سنقدم قريباً جداً طعناً بنتائج الانتخابات امام المجلس الدستوري ولدينا الكثير من الوثائق والمستندات، ونحتفظ باشياء جدا جد جدا مهمة وموثقة وقانونية لتقديمها في الطعن الانتخابي".