أعربت مصر عن أملها في ألا يترتب على قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الانسحاب رسميا من الاتفاق النووي مع إيران، أي صراعات مسلحة بالمنطقة تهدد استقرارها وأمنها، فيما حذر أيمن الصفدي وزير خارجية الأردن، الثلاثاء، من "تداعيات خطيرة" وسباق تسلح محتمل في الشرق الأوسط ما لم يتم التوصل إلى حل سياسي لإخلاء المنطقة من الأسلحة النووية.

وقالت الخارجية المصرية إنها "إذ تقدر الحرص الأمريكي والدولي على معالجة كافة الشواغل الإقليمية والدولية المرتبطة بالاتفاق النووي مع إيران والتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، فإنها تؤكد ضرورة وفاء طهران بالتزاماتها الكاملة".

ودعت القاهرة طهران إلى "الالتزام بمعاهدة عدم الانتشار النووي، واتفاق الضمانات الشاملة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بما يضمن استمرار وضعيتها كدولة غير حائزة للسلاح النووي، ويُعزز من فرص إنشاء منطقة خالية من النووي وأسلحة الدمار الشامل".

وشددت مصر على موقفها الثابت الداعي إلى "ضرورة الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة"، معربة عن قلقها البالغ من أي "سياسات تستهدف توسيع رقعة النفوذ في المحيط العربي والتأثير السلبي على الأمن القومي العربي".

كما أكدت "أهمية مشاركة الأطراف العربية المعنية في أي حوار حول مستقبل الأوضاع في المنطقة، وبصفة خاصة المرتبط باحتمالات تعديل الاتفاق النووي مع إيران".

(عربي 21)