وقّعت «مؤسسة رفيق الحريري» ممثلة بالمديرة العامة للمؤسسة السيدة سلوى السنيورة بعاصيري بروتوكول تعاون مع «معهد سرفانتس الإسباني» ممثلاً بمدير عام معاهد سيرفانتس خوان مانويل بونت بلانس وذلك لتعزيز التعاون الثقافي والتبادل اللغوي بين الطرفين. حضر التوقيع الذي أقيم في مقر المؤسسة، السيدة هدى طبارة ممثلة رئيسة المؤسسة السيدة نازك رفيق الحريري، ريكاردو سانتوس الفونسو ممثلاً سفير إسبانيا خوسيه ماريا فيريه، وممثلون عن الفروع التعليمية الأربعة للمؤسسة وهي «جامعة رفيق الحريري» ومدارس «الحريري الثانية» و«الحريري الثالثة» و«ليسه عبد القادر»، وكذلك مدير المعهد خوان مانويل بونيه وأعضاء من مكتب السفارة الإسبانية والمسؤولين عن المعهد في لبنان وعن «جامعة القديس يوسف» باعتبارها شريكة مع المؤسسة والسفارة.

استهل التوقيع بترحيب من السنيورة بعاصيري التي نقلت تحيات «رئيسة المؤسسة السيدة نازك رفيق الحريري إلى الحضور والمشاركين في التوقيع على البروتوكول الجديد»، مشيرة «إلى أن وجود تعاون ثلاثي يجمع مؤسسة رفيق الحريري مع جامعة القديس يوسف والسفارة الإسبانية للعمل في مجال اللغات ومؤخراً تحت مظلة مرصد اللغة والعربية وشركائها». وأشارت إلى «ان البروتوكول يهدف إلى جعل الأطراف المعنية تتعاون في جعل اللغة والثقافة الإسبانيتين متاحتين للمؤسسات التعليمية التابعة لمؤسسة لتعزيز الأنشطة الثقافية المشتركة بالطريقة التي يراها الطرفان ضرورية».

وشددت السنيورة بعاصيري على «أن الانفتاح الثقافي يندرج ضمن رؤية ورسالة المؤسسة ومهام فروعها التعليمية، لذلك نحن على يقين من أن البروتوكول سيعمل على تعزيز مثل هذه المهمة وسيعزز كذلك التعاون المثمر بين المؤسسة وفروعها والسفارة والمعهد والمؤسسات التعليمية والثقافية المختلفة التي تتشارك نفس القيم الإنسانية والبحث الدائم عن المعرفة»، لافتة إلى أن «اللغة هي المستقبل والمستقبل لنا والتعاون سينقل غنى اللغة الإسبانية وثقافة البلدان الناطقة بالإسبانية إلى تلامذة وطلاب الفروع التعليمية للمؤسسة، بالإضافة إلى إنشاء جسور بين الثقافتين الإسبانية واللبنانية».

وأوضح بلانس من جهته، أن «العلاقات اللبنانية الإسبانية وخصوصاً الثقافية بقيت وطيدة في كل المراحل والظروف»، وأشاد «بجهود المؤسسة في نشر الثقافة وايلاء التعليم الأهمية اللازمة»، لافتاً إلى «أن ذلك ساهم في ترسيخ التعاون بين الطرفين ما سينعكس ايجاباً على مستوى التعليم في البلدين».

وفي الختام، وقّعت السنيورة بعاصيري وبلانس على الإتفاقية بمشاركة السيدة طبارة ممثلة السيدة نازك رفيق الحريري والفونسو ممثلاً سفير إسبانيا.