استنفرت ميليشيا الحوثي عناصرها في شوارع العاصمة صنعاء، وذلك عقب استهداف طيران تحالف دعم الشرعية مكتب رئاسة الجمهورية بغارات أمس الاثنين.

وأفادت مصادر محلية أن الميليشيات استحدثت عدداً من النقاط الأمنية في العاصمة ونشرت عناصرها في عدة شوارع هامة وحيوية.

كما فرضت الميليشيات حراسة مشددة على مستشفيات نقل إليها قتلى وجرحى جراء الغارات وسط تكتم على هوياتهم، فيما أعلن المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد تركي المالكي أن الغارات استهدفت قيادات حوثية من الصف الأول والثاني في صنعاء.

وكانت الميليشيات الحوثية قد أعلنت عن مقتل 6 أشخاص في الغارات ونفت أن يكون بينهم أي من القيادات الكبرى.

وعن مواقع الغارات بالتفصيل، فقد استهدفت غارتان مكتب رئاسة الجمهورية الذي يقع في منطقة التحرير في مركز المدينة، مقابل مبنى البنك المركزي.

وضربت الغارة الأولى للتحالف السور الخارجي للمبنى وأصابت المحول الكهربائي الخاص به، أما الغارة الثانية فأصابت المبنى نفسه.

وفور وقوع الغارتين، شوهدت سيارات إسعاف تهرع للمكان وقام عناصر الميليشيات بالانتشار في محيط المبنى، كما أغلقوا جميع الطرق المؤدية إليه.

وقبلها بساعات، نفذت مقاتلات التحالف غارات جوية على وزارتي الدفاع والداخلية الخاضعتين لسيطرة الحوثي في صنعاء.

(العربية نت)