أكدت النائبة بهية الحريري أن "صيدا قالت كلمتها بكل كرامة ومحبة وصلابة وعنفوان، وأنها قررت أن تحمي إنجازاتها وتكمل مسيرتها في البناء، التي تليق بأهلها وبماضيها وبمستقبلها، وأن 6 أيار هو يوم انتصار صيدا لذاتها ولحريتها وكرامة أهلها، وسيبقى يوما مجيدا في تاريخ هذه المدينة".

كلام الحريري، جاء خلال لقاء مع الماكينة الانتخابية لتيار "المستقبل"، في مجدليون "احتفاء بالفوز الذي حققته الحريري في الانتخابات النيابية"، في حضور المرشح المحامي حسن شمس الدين، المنسق العام لتيار "المستقبل" في الجنوب الدكتور ناصر حمود، منسق دائرة صيدا أمين الحريري، المهندس يوسف النقيب، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، أركان الماكينة الانتخابية والشبان والشابات، الذين شاركوا بوضع البرنامج الانتخابي للائحة "التكامل والكرامة".

وقالت الحريري: "صيدا تأمر، وصيدا لا تنهزم ولا تنكسر، ولا أحد يستطيع أن يستتبعها، ولا أن يلغي إرادة أهلها، وبكل كرامة ومحبة وصلابة وعنفوان قالت صيدا كلمتها، وصيدا قررت أن تحمي إنجازاتها، وتكمل مسيرتها في بناء المدينة، التي تليق بأهلها، وبماضيها وبمستقبلها".

أضافت: "يوم 6 أيار، هو يوم انتصار صيدا لذاتها ولحرّيتها وكرامة أهلها. هذا اليوم الذي سيبقى يوما مجيدا في تاريخ هذه المدينة، وعندما كنا نقول إن صيدا أكبر من أن تستهدف أو تستتبع، كان لدينا ثقة بأصالة وصدق أهالي صيدا، أن الذين صوتوا للتكامل بكرامة، هم الذين يستحقون أن يرفعوا رأسهم، وهم الذين يجب أن نبارك لهم، سيدة سيدة ورجلا رجلا وشابة شابة وشابا شابا ونشد على أيديهم النظيفة".

وتابعت: "وأنا اليوم أستطيع القول إن صيدا بألف خير، كما كانت طوال عمرها مدينة الكرامة والاحترام، وعزة النفس والعمل والعلم والعطاء والأيادي الممدودة للخير، والصداقة والرأس المرفوعة. هذه صيدا التي انتخبت بالأمس، ومنعت الاستهداف بقلب قوي وشجاعة، كما كانت طوال عمرها، وصيدا التي قدمت أفضل ما لدى شبابها، وقالت: "شو عندما..وشو بدها".

وختمت منذ اليوم وليس غدا، سيبدأون بمتابعة كل كلمة كتبوها، وكل هدف وضعوه لمدينتا، وأنا سأكون بتصرفهم كما تعودنا أن نكون على مدى أربعين سنة. مبروك لصيدا، وشكرا، شكرا، شكرا لكل من آمن بالتكامل مع جزين بكرامة، عاشت صيدا، عاش شابات وشبان صيدا، وصيدا تأمر وستبقى صيدا سيدة نفسها".