إنها الزيارة المنتظرة لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري إلى أكروم. أكروم كلها في حالة فرح لا توصف. فلأول مرّة في تاريخ لبنان والمنطقة يزور رئيس حكومة جبل أكروم وأيّ رئيس! إنه سعد الحريري. الكل يفكّر ماذا سيفعل عندما يلتقي الرئيس الحريري لأول مرة. وحده نعمان اليوسف كانت لديه فكرة من نوع آخر، فهو أراد أن يقدّم هدية يستطيع من خلالها أن يدفع الرئيس الى زيارة أكروم دائماً لا بل أن يسكن فيها، فكان أن خطرت له فكرة تقديم قطعة أرض يملكها في بلدة كفرتون، مساحتها 1500 متر مربع، تطل على منظر جبلي رائع ومميز للبلدة.

ويوم الزيارة، صعد نعمان إلى المسرح وقدّم الهدية الى الرئيس الحريري، الذي ابتسم وشكره، قائلاً: «نعمان قدملي أرض لعمّر عليها بيت، وبإذن الله أنا بوعدكم سيكون لي بيت في أكروم».

وقال اليوسف في حديث إلى «المستقبل»: «في أكروم الأرض عندنا هي أغلى شيء ولأن الغالي للغالي، قدمتها للرئيس سعد الحريري وكلّي أمل أن يبني بيتاً عليها كي نستطيع أن نراه دائماً، وهو صاحب الجاه والفضل وكل بيوت عكار وأكروم هي بيوته».

بدوره، أوضح رئيس بلدية كفرتون أحمد الزين أن «نعمان قدّم هذه الهدية من محبته ومحبة الأهالي في جبل أكروم لدولة الرئيس الحريري، وهو فعلاً بدأ الإجراءات القانونية وذهب إلى المختار من أجل العلم والخبر، وريثما ينتهي منها سنعمل على تحديد موعد لنا في بيت الوسط على أمل أن يبني دولته بيتاً عليها ولو زاره في السنة مرة. الجميع هنا في أكروم مرتاح لهذه الخطوة والكل يسألنا متى سيأتي دولة الرئيس فيبني بيته عندنا ومتى سيزورنا ويسكن معنا؟».

في حين أكّد أمين سر مجلس منسقية عكار في تيار «المستقبل» علي كنعان، أن «أهالي أكروم وكل العكاريين أحباب الرئيس سعد الحريري ونحن نشكر نعمان اليوسف باسم منسقية عكار على هذه الهدية التي تعبّر عن وفائه ومحبته للرئيس الحريري الذي قدّم كل غالٍ ونفيس من أجل حماية البلد، ونحن مهما فعلنا لن نفي هذا الرئيس حقه علينا».

ووصف صبحي اليوسف، شقيق نعمان، زيارة الرئيس الحريري لأكروم وكل عكار بأنها «كانت تاريخية بكل المقاييس، وكل بيوت عكار تفتح للرئيس الحريري، وهو صاحب الدار وكلنا أمل أن يصبح له بيت في أكروم يزور من خلاله كل عكار».

ينظر أهالي أكروم إلى زيارة الرئيس الحريري بكل أمل، مع تمنياتهم بأن يصبح من سكان منطقتهم، التي تختزن كل الحبّ والوفاء للزعيم الكبير.