تسببت الامطار الغزيرة التي هطلت على مناطق جنوب غرب الجزائر امس في وفاة خمسة اشخاص جرفتهم السيول، كما غمرت مياه الفيضانات عدة مساكن، بحسب ما افادت الحماية المدنية الجزائرية اليوم.

وذكرت المديرية العامة للحماية المدنية في بيان، انها "انتشلت جثتين لشخص يبلغ الستين من العمر ولطفل يبلغ التاسعة، كانا على متن سيارة جرفتها مياه واد في قرية مريجة ليل الاربعاء-الخميس في ولاية تيارت".

اضاف البيان "عملية البحث عن ضحية ثالثة تبلغ من الثالثة من العمر كانت برفقتهم متواصلة".

وفي البيض المنطقة الصحراوية الواقعة على بعد 800 كلم جنوب غرب الجزائر، جرفت سيول وادي سفاي سيارة كان على متنها اربعة اشخاص، توفي ثلاثة منهم، ونجا واحد "هو من اخبر الحماية المدنية والدرك الوطني بغرق مرافقيه في الوادي" بحسب ما اكد مسؤول في الحماية المدنية.

وتم العثور على الضحايا على بعد 10 كيلومترات من الطريق.

أما في منطقة لرجم بولاية "تيسمسيلت" فتدخلت فرق الانقاذ ل"إجلاء 200 تلميذ في الطور الثانوي على إثر تسرب المياه" الى اقسامهم.

وكانت مصالح الأرصاد الجوية حذرت الثلاثاء من هطول أمطار رعدية على المناطق الغربية والجنوبية الغربية منها تيارت والبيض.

واشارت الى ان كمية الامطار "بلغت او تجاوزت ال40 ملم".

(أ ف ب)