اطلقت طالبان اليوم هجوم الربيع المعتاد في رفض على ما يبدو لعرض الحكومة الافغانية على الحركة للتفاوض من أجل التوصل الى اتفاق سلام.

واعلنت طالبان في بيان إطلاق اسم "عملية الخندق" على هجومها. وأشارت إلى أن "العملية ستستهدف القوات الاميركية وعملاءها الاستخباريين وأنصارها المحليين".

وذكرت طالبان أن "الهجوم هو رد جزئي على استراتيجية الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجديدة بخصوص افغانستان التي أعلنها في آب الفائت وتمنح القوات الأميركية هامش مناورة أكبر لملاحقة المتمردين الإسلاميين".

وقالت طالبان: "عملية الخندق ستركز بشكل أساسي على "سحق وقتل وأسر الغزاة الأميركيين ومناصريهم".

أضافت "وجود القواعد الاميركية تخرّب كل فرص السلام، وتشكل سببا أساسيا لإطالة أمد الحرب الجارية"، التي بدأت مع التدخل الأجنبي بقيادة الولايات المتحدة الذي أطاح بحكم طالبان في العام 2001.

وقال دبلوماسي غربي يعمل في كابول: "نحن مقبلون على صيف حار ومشحون".

واعتبر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية إعلان طالبان محض "دعاية".

ويتوقع مسؤولون غربيون ومحليون ان يكون العام 2018 دمويا للغاية.

(أ ف ب)