نشر جيش الإحتلال الإسرائيلي شريط فيديو يظهر لحظة نسف منزل أسير فلسطيني بالمتفجرات في شمالي الضفة الغربية، ورافقت عملية النسف مواجهات أوقعت إصابات.

ويظهر الفيديو الذي نشره الجيش عبر حسابه في "تويتر"، انتشار عشرات الجنود في محيط منزل الأسير أحمد قنبع في مدينة جنين، وذلك قبل أن يقتحموه ويباشروا في عملية زرع الديناميت داخله.

وتتهم مخابرات الاحتلال قنبع بالضلوع في عملية إطلاق نار في كانون الثاني الماضي، أدت إلى مقتل حاخام مستوطن.

واندلعت مواجهات عنيفة خلال عملية التدمير، ألقى فيها شبان عبوات الناسفة محلية الصنع والحجارة على القوات المقتحمة للمدينة، وأصيب تلك المواجهات مجندة إسرائيلية وعدد من الشبان.

وقتلت القوات الإسرائيلية الشاب، أحمد جرار، في شباط الماضي، وتقول إنه المتهم الرئيسي في عملية قتل المستوطن.

وتعود جذور سياسة هدم منازل الفلسطينيين المشاركين في هجمات ضد إسرائيل إلى بداية احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967، وتعتبر "تل أبيب" هذه السياسة وسيلة لردع الآخرين عن شن هجمات.

وتقول منظمات حقوقية إن هدم المنازل إحدى العقوبات الجماعية التي تنتهجها إسرائيل ضد الفلسطينيين، معتبرة إياها أعمال انتقامية تهدف إلى معاقبة الأهل على أعمال يتهم أبناؤهم بارتكابها.

وتشكل سياسة هدم المنازل خرقاً للقانون الدولي الإنساني، خاصة لاتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين وقت الحرب لعام 1949.


(سكاي نيوز)