أعلن مسؤول أميركي رفيع المستوى عقب نتائج اليوم الأول لاجتماعات وزراء خارجية دول مجموعة "السبع الكبار"، الذي تجري أعماله في مدينة تورنتو الكندية، أن دول مجموعة السبع منفتحة على الحوار مع روسيا، لكنها ما زالت تحملها مسؤولية "أعمالها الخبيثة".

ونقل المكتب الصحفي لوزارة الخارجية الأمريكية عن المسؤول الرفيع قوله: "هناك انفتاح للحوار مع روسيا، في حين نعتبرها مسؤولة عن الأفعال الخبيثة ومحاولات زعزعة استقرار الدول".

وعلق المسؤول على سؤال حول ما يتعين على روسيا القيام به لإقامة حوار، قائلا: "روسيا تعرف ما الذي عليها أن تفعله".

وأشار أيضا إلى أنه في أعقاب نتائج الاجتماع، سيتم توزيع بيان يتضمن ذكر روسيا فيه.

يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية وست دول أعضاء صوتوا، في آذار/مارس عام 2014، على إخراج روسيا من مجموعة دول "الثماني الكبار"، وذلك ردا على قيام موسكو بضم شبه جزيرة القرم.

وتحولت المجموعة إلى مجموعة "السبع الكبار" وتضم حاليا كل من: ألمانيا والولايات المتحدة وكندا واليابان وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا.

(سبوتنيك)