احتشد عشرات الآلاف من أنصار المعارضة في أرمينيا لليوم التاسع على التوالي للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء سيرج سركسيان ولكنه قال إن البلاد بحاجة لخبرته لمعالجة مشكلات مثل ناجورنو-قرة باغ.

وعُين سركسيان رئيساً للوزراء هذا الشهر بعد أن تولى رئاسة البلاد عشر سنوات. ويتهم المحتجون سركسيان ب"التشبث بالسلطة ويطالبونه بالاستقالة".

ونقل المكتب الصحفي للحكومة عن سركسيان قوله في رسالة مفتوحة "علينا في هذه المنطقة المعقدة من حيث الجغرافيا السياسية أن نضمن نمو البلاد بشكل مستقر ومواصلة الجهود الرامية إلى تحقيق تسوية ملائمة لمشكلة قرة باغ، أعتقد أنه يمكن حل هذه المشكلات. وبعد ذلك يمكن تولى شخصيات أخرى سدة الحكم".

وعلى الرغم من التوصل لوقف لإطلاق النار في 1994 مازالت أذربيجان وأرمينيا تتبادلان الاتهامات بشأن شن هجمات في المنطقة. وتجدد الصراع مرة أخرى في 2016 ووقع عدد من الحوادث الدامية خلال العام الأخير.

وقال النائب المعارض نيكول باشينيان الذي يتزعم الاحتجاجات في يريفان أن "سركسيان وافق على إجراء محادثات مع المعارضة في فندق بالعاصمة صباح الأحد".

(رويترز)