شدد الرئيس ايمانويل ماكرون ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي خلال اتصال هاتفي اليوم على "ضرورة التوصل الى حل سياسي في سوريا" يشكل في رأيهما "السبيل الوحيد الذي يضمن للشعب السوري شروط سيادته الدائمة"، بحسب الرئاسة الفرنسية.

وجاء في بيان ان الرئيسين "شددا على ضرورة حل سياسي في سوريا واهمية اشراك الدول العربية والاعضاء الدائمين في مجلس الامن الدولي" في هذا الحل، معتبرين "انه السبيل الوحيد الذي يضمن للشعب السوري شروط سيادته الدائمة".

وكررا ايضاً "عزمهما على مواصلة العمل المشترك على صعيد مكافحة المجموعات الارهابية".

وفي هذا السياق، تشارك مصر في المؤتمر ضد تمويل الارهاب الذي تستضيفه باريس في 25 و26 نيسان.

الى ذلك، طلب ماكرون من وزير خارجيته جان ايف لودريان التوجه الى مصر في نهاية نيسان.

(أ ف ب)