زار المرشح عن المقعد السني في دائرة حاصبيا ومرجعيون عماد الخطيب، ووفد ضم عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل زياد ضاهر منسق عام حاصبيا مرجعيون عبدالله عبدالله، مفتي البقاع القاضي الشيخ خليل الميس في دارته، تم خلاله التباحث في الأوضاع العامة، وبعد ترحيبه بالخطيب والوفد، قال المفتي الميس ان لبنان بحاجة الى طاقات شابة طموحة من اجل مستقبل افضل للبنان بكل مناطقه لا سيما منطقة العرقوب خصوصا والجنوب عموما، هذه المنطقة التي عانت الكثير من الحرمان والإهمال والإعتداءات الإسرائيلية، واليوم نأمل خيرا في هذه الإنتخابات التي نتمنى ان يصل صوت الناس عبر صناديق الإقتراع، ويعبروا عن تطلعاتهم بإختيار من يرونه خير ممثل لهم البرلمان".

من جهته شكر المرشح الخطيب، المفتي الميس على حسن الضيافة، "خاصة وان الميس هو مرجعية بقاعية ودينية وقامة كبيرة نفتخر ونعتز به". كما أولم على شرف الخطيب وسام نصيف. مقدما له درع تقدير ووفاء.

وعقب ذلك التقى الخطيب أـكثر من 600 شخص من اهالي العرقوب المقيمين في البقاع، وذلك في مطعم "سما" في شتورا، وبعد النشيد الوطمني اللبناني والتحية الى روح الرئيس الشهيد رفيق الحريري، رحبت الدكتورة فاطمة الحاج بالحضور، ثم القى الشيخ فادي نصيف كلمة أكد فيها "اننا سنربح كرمال عيون سعد الحريري، وكرمال عيون عماد الخطيب، وكرمال عيون منطقتنا في العرقوب ودائرة الجنوب الثالثة رح نحطها زي ما هيي والصوت التفضيلي لـ عماد الخطيب".

من جهته المرشح الخطيب أكد فيها انه "لولا الأمل الحقيقي بفرصة المشاركة وتحقيق أهداف كبيرة لمنطقتنا ما كنّا اجتمعنا، فمرجعيون وحاصبيا والعرقوب هي نموذج للعيش الواحد، ولكن العيش الواحد هو يعني القرار الواحد، ويحتاج الى قرار مشترك، قرار لا يأتي بالإستسلام للأمر الواقع، ولا بالتزكية، يأتي بحق التنوع بالتمثيل مثل باقي المناطق وبالإنتخاب المحق".

اضاف الخطيب، "لم يعد هناك استثناءات لأي منطقة وما من شيء محسوم، ونتائج المعركة هذه السنة رح تفاجىء الجميع، وقانون الإنتخاب النسبي هذا وضع الناخب الجنوبي في موقع القرار، القرار أولا بالشراكة الوطنية، وثانيا بالتمثيل العادل في المجلس النيابي".

وتوجه الخطيب الى الحضور بالقول: "انتو بهيدي الإنتخابات بتقرروا مين المرشح اللي بدكن يمثلكن ويتابع قضاياكن في مجلس النواب".

وأكد الخطيب ان "اتجاهنا ومشروعنا في البرلمان اللبناني واضح وهو العمل والإنماء، وأنا مستعد حط إيدي بإيد كل واحد يعمل لصالح الإنماء في المنطقة، ان كان مواطن أو مسؤول"، مشيرا الى ان " التنوع المذهبي والطائفي في هذه الدائرة هو نقطة إجابية ولمصلحة الكل".

وأكد الخطيب ان "زيارة الى الرئيس سعد الحريري الى منطقة مرجعيون وحاصبيا والعرقوب هو تأكيد بان هذه المناطق تحظى بالدعم الكامل من الحكومة اللبنانية، واليوم الحسابات تغيرت، ولم يعد هناك محظورات، لا بالتمثيل ولا بالإختلاف، ونحن بصدد رسم معادلات جديدة، والمستفيد الأكبر منها هو أنتم ابناء الجنوب من كل الطوائف والمذاهب دون استثناء".

داعيا الجميع الى المشاركة بصناعة القرار "وادعموا ابن الجنوب رجل العمل عماد الخطيب ولائحة الجنوب يستحق".