أكد رئيس الوزراء الأسترالي، مالكوم تورنبول، حق بلاده في القيام بدوريات في بحر الصين الجنوبي، وذلك بعد صدور تقارير إعلامية حول مواجهة مع الصين، وسط تصاعد التوتر في المياه المتنازع عليها.

وقالت صحيفة "تلغراف" البريطانية إن سفينة تابعة للبحرية الصينية اعترضت ثلاث سفن حربية أسترالية في البحر الذي يوصف بـ"المهم استراتيجيا".

وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية "يعتقد أن الحادث وقع في وقت سابق من هذا الشهر بينما كانت الصين تجري أكبر مناورات بحرية على الإطلاق".

ولم يعلق تورنبول، الذي يقوم حاليا بزيارة إلى لندن، على المواجهة التي قيل إنها حدثت قبالة ساحل فيتنام.

واكتفى بالقول "نحافظ على حقنا في حرية الملاحة والتحليق في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك بحر الصين الجنوبي، هو حقنا الكامل وفقا للقانون الدولي".

ولم يؤكد مسؤولو الدفاع الأستراليون وقوع المواجهة، لكنهم قالوا إن ثلاث سفن حربية وصلت إلى مدينة هوشي الفيتانمية، الخميس.

وكانت البحرية الصينية بدأت قبل أيام مناورة بحرية ضخمة في بحر الصين الجنوبي، تشارك فيها حاملة الطائرات لياونينغ، إلى جانب أكثر من 40 سفينة حريبة قادمة من الشمال والشرق والجنوب.

وسبق للصين أن حذرت من مخاطر وقوع "نزاع" في بحر الصين الجنوبي، في وقت تؤكد فيه بكين سيادتها على كل بحر الصين الجنوبي تقريبا.

وتتنازع عدة دول، منذ مدة، على ملكية المنطقة من بينها الصين وفيتنام والفلبين وتايوان وماليزيا وبروناي.

"سكاي نيوز عربية"