يأمل النجمة تعويض خيبته في الدوري الـ57 للموسم الحالي، بإحراز لقب كأس لبنان حين يواجه العهد في المباراة النهائية، في 29 نيسان الحالي، وهو الموعد المبدئي الذي حدده اتحاد الكرة لهذه المباراة.

ويسعى النجمة إلى اللقب للمرة السابعة في تاريخه بعد أعوام 1971 و1987 و1989 و1997 و1998 و2016. في المقابل، يتطلع العهد إلى اللقب الخامس بعد أعوام 2004 و2005 و2009 و2011.


ولن تكون مهمة أبناء المدرب تيو بوكير سهلة إطلاقاً أمام الفريق «الأصفر» الساعي إلى لقب «الدوبليه»، بعد تتويجه بالدوري، الأسبوع الماضي. ويعول العهد على ترسانة من نجوم الكرة اللبنانيين أمثال محمد حيدر وأحمد زريق وحسن شعيتو وهيثم فاعور ونور منصور وحسين دقيق وغيرهم.

وكان الفريقان التقيا مرتين في الدوري الموسم الحالي، فتعادلا ذهاباً 2 – 2 بالجولة الأولى، وفاز العهد 3 – 1 إياباً في الجولة الختامية.

التوقيت والحضور الجماهيري

وما تزال الشكوك تحيط بتاريخ المباراة النهائية ومسألة الحضور الجماهيري، في ظل معلومات توفرت عن احتمال تأجيلها إلى ما بعد الانتخابات النيابية تجنباً لأي إشكالات تعتبر القوى الأمنية أنها بغنى عنها في الظروف الدقيقة الحالية.

وعلمت «المستقبل» ان اجتماعاً سيعقد، الإثنين المقبل، بين اتحاد الكرة ووزير الشباب والرياضية محمد فنيش للبحث في الموعد والحضور الجماهيري، وذلك بالتنسيق مع القوى الأمنية. ومن المنتظر ان تتحدد بعد الاجتماع كافة التفاصيل المتعلقة بتوقيت المباراة ومسألة الحضور الجماهيري.

مسيرة النجمة

عانى النجمة من صعوبات واجهته في طريقه إلى المباراة النهائية. وسجل الفريق أربعة من أهدافه الستة في الأدوار السابقة من ضربات جزاء، علماً انه تخطى التضامن صور منافسه في نصف النهائي بعد شوطين إضافيين.

وكان النجمة بلغ المباراة النهائية لكأس لبنان بفوزه على الشباب العربي 2 – 0 في دور الــ16، سجلهما حسن معتوق وعبد الرزاق الحسين من ضربتي جزاء. وفي الدور ثمن النهائي، فاز النجمة على غريمه التقليدي الأنصار بهدف نظيف سجله حسن معتوق من ضربة جزاء. وفي الدور نصف النهائي، فاز النجمة على التضامن صور 3 – 2 بعد تمديد الوقت، سجلها حسن معتوق (هدفان أحدهما من ضربتي جزاء) وقاسم الزين.

.. ومسيرة العهد

كما لم تكن مسيرة العهد نحو المباراة النهائية سهلة إذ تخطى فريق المدرب باسم مرمر المبرة (درجة ثانية) بنتيجة 2 – 0 في دور الـ16، سجلهما السنغالي ابراهيما ديوب (2).

وفي الدور ربع النهائي، تخطى العهد بعد عناء طرابلس بنتيجة 6 – 5 بضربات الترجيح بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي 1 – 1 (سجل للعهد حسن شعيتو).

وعوض العهد تخلفه أمام الاخاء الأهلي بهدفين نظيفين في الدور نصف نهائي ليفوز 3 – 2 (سجلها حسين دقيق وحسن شعيتو وابراهيما ديوب).