دافع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمام البرلمان الأوروبي، الثلاثاء، عن الضربات العسكرية الأميركية والفرنسية والبريطانية على مواقع تابعة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، مؤكدا أن الدول الثلاث "تدخلت حفاظا على شرف الأسرة الدولية".

وقال ماكرون مخاطبا النواب الأوروبيين في ستراسبورغ بشرق فرنسا: "دعونا نضع مبادئنا نصب عيوننا ونتساءل أي طريق نريد أن نسلك، هذه الضربات لا تحل شيئا، لكنها تضع حدا لنظام اعتدنا عليه".

وتأتي تصريحات ماكرون بعد أيام من هجوم أميركي بريطاني فرنسي على أهداف سورية، ردا على هجوم كيماوي مزعوم على مدينة دوما بضواحي دمشق.