شهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وقادة دول وكبار ممثلي 24 دولة، أمس، حفل اختتام مناورات «درع الخليج المشترك» في السعودية.

وقال الملك سلمان في تغريدة على «تويتر»: «في استضافة المملكة العربية السعودية لتمرين درع الخليج، واجتماع قوات أكثر من 24 دولة، تأكيد على قدرتنا جميعاً على العمل ضمن تحالف منسّق، وتنظيم عسكري موحد، لمواجهة التهديدات والمخاطر التي تحيط بمنطقتنا».

واستعرضت القوات المشاركة مناورة «الإسناد الجوي التكتيكي» ضمن ختام مناورات «درع الخليج المشترك». وأدت القوات أيضاً عروضاً جوية في حفل ختام مناورات «درع الخليج المشترك 1».

كما رعى خادم الحرمين الشريفين أمس، فاعليات ختام تمرين «درع الخليج المشترك 1»، وذلك بحضور عدد من قادة الدول المشاركة في التمرين الذي استمر مدة شهر كامل.

ويُعد التمرين الأضخم في المنطقة على الإطلاق، سواء من حيث عدد القوات والدول المشاركة، أو من ناحية تنوع خبراتها ونوعية أسلحتها.

ونفّذ التمرين سيناريوات عدة محتملة، استهدفت رفع الجهوزية العسكرية للدول المُشاركة، وتحديث الآليات والتدابير المشتركة للأجهزة الأمنية والعسكرية، وتعزيز التنسيق والتعاون والتكامل العسكري والأمني المُشترك.

(العربية. نت)