قال مسؤول في الاتحاد الروسي لكرة القدم اليوم أن "بلاده ستتعاون في تحقيقات يجريها الاتحاد الدولي (الفيفا) في إساءات عنصرية مزعومة استهدفت لاعبين في منتخب فرنسا خلال مباراة ودية بين الطرفين أقيمت الشهر الماضي استعدادا لكأس العالم 2018".

وقال أليكسي سمرتين كبير محققي إدارة مكافحة العنصرية والتمييز في الاتحاد الروسي للعبة: "الفيفا أبلغه بفتح تحقيق في الواقعة".

أضاف في بيان بثته وكالات أنباء روسية "الاتحاد الروسي لكرة القدم مستعد للمشاركة بايجابية مع الفيفا بعد أن فتح بالفعل تحقيقا داخليا".

وقال سمرتين في مؤتمر صحفي في وقت لاحق اليوم الاثنين أن "مرتكبي الإساءة العنصرية يجب معاقبتهم".

أضاف "نبحث عن هؤلاء الذين فعلوا ذلك ولا يجب السماح لهم بدخول ملاعب كرة القدم".

وسمع مصور من رويترز كان في الملعب في فوز فرنسا 3-1 على روسيا في سان بطرسبرج الجماهير تقلد أصوات القردة عدة مرات ضد لاعبي منتخب فرنسا ومنهم لاعب الوسط نجولو كانتي وقت أن توجه لأداء رمية تماس.

وتعهدت روسيا بالتصدي للعنصرية قبل استضافة كأس العالم التي ستستمر من 14 يونيو حزيران حتى 15 يوليو تموز المقبل في عدة مدن منها موسكو وسان بطرسبرج وسوتشي.

(رويترز)