ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب غضب، حين علم أن كل من فرنسا وألمانيا طردتا 4 دبلوماسيين روس، بينما طردت الولايات المتحدة 60 دبلوماسياً.

ووفقا للصحفية، فإن مساعدي الرئيس الأميركي قدموا له، يوم 24 آذار، خطة عمل تنص على طرد الولايات المتحدة أعدادا قريبة من الدبلوماسيين الروس، الذين طردهم الحلفاء الأوروبيون.

وأوضحت الصحيفة أن المساعدين قصدوا العدد الإجمالي للدبلوماسيين، لكن ترامب ظنّ أن الحديث يجري عن كل دولة أوروبية.

وعندما علم ترامب بذلك شعر بالغضب وانهال على المساعدين بالكلمات البذيئة، وأشار إلى أن العدد الإجمالي لا يهمه، إذ تبين من ذلك أن إدارته تتخذ الموقف الأكثر تشددا ضد روسيا.

وقد طردت الدول الغربية، في نهاية آذار، نحو 150 دبلوماسيا روسيا، على خلفية حادث تسمم ضابط الاستخبارات البريطاني السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا.

(سبوتنيك)