اعلنت فرنسا أن "الأولوية بعد الضربات التي نفذتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في سوريا هي السماح لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية من إنجاز تفكيك البرنامج الكيميائي السوري "السري"، وذلك خلال اجتماع طارئ للمنظمة الاثنين في لاهاي".

وقال السفير الفرنسي فيليب لاليو خلال الاجتماع المنعقد بعد الهجوم الكيميائي المفترض في 7 نيسان/أبريل على مدينة دوما والذي اتهم نظام دمشق بتنفيذه "الأولوية اليوم تكمن في منح اللجنة الفنية (في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية) الوسائل لإنجاز تفكيك البرنامج السوري" مضيفا "نعلم جميعا أن سوريا أبقت على برنامج كيميائي سري منذ 2013" عند انضمامها إلى المنظمة وتسليمها مخزونها من الغازات السامة.

(أ ف ب)