قُتل 15 مهاجماً على الأقل خلال هجوم كان يهدف إلى "السيطرة" على معسكر "سوبر كامب" التابع لمنظمة الأمم المتحدة وقوة برخان الفرنسية السبت في تمكبتو في شمال مالي، بحسب ما أعلنت السلطات الفرنسية الأحد.

وبحسب الحصيلة الأخيرة، قُتل جندي من قوة حفظ السلام الدولية وأصيب سبعة آخرون ومدنيان اثنان. وأشارت هيئة الأركان الفرنسية الأحد إلى أن "الهيئات الطبية الفرنسية في غاو، على بعد 320 كيلومترا شرق تمبكتو، تكفلت بمعالجة جنود أصيبوا في الهجوم".

وأعلنت هيئة الأركان الفرنسية أن "15 ارهابيا على الأقل قتلوا".

واستمر الهجوم على المعسكر الذي يضمّ المقرّ الرئيسي لبعثة الأمم المتحدة في مالي وعناصر من عملية برخان الفرنسية، على مقربة من مطار المدينة، أكثر من أربع ساعات.

وجاء في بيان هيئة الأركان الفرنسية أن الهجوم "نفذه ارهابيون بعضهم يرتدي بزات جنود الامم المتحدة، واستخدموا آليات تحمل شارات الأمم المتحدة أو القوات المسلحة المالية".

أضاف "يهدف هذا الهجوم الى استعادة السيطرة على المعسكر والحاق أكبر قدر من الأضرار، وتخلله اطلاق قذائف يُرجح أنها قذائف هاون وانفجار ثلاث مركبات مفخخة بهدف خلق ثغرة في المعسكر".

وقالت هيئة الأركان إن: "عسكريي مينوسما (بعثة الأمم المتحدة) وقوة برخان صدوا الهجمات التي نفذت داخل المعسكر عبر القضاء على المهاجمين. بعض الارهابيين كان يرتدي أحزمة ناسفة".

(أ ف ب)