حذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم من "فوضى في العلاقات الدولية إذا تعرضت سوريا لمزيد من الضربات الغربية"، بينما استعدت واشنطن لتصعيد الضغط على روسيا بعقوبات اقتصادية جديدة.

وذكر بيان للكرملين أن "بوتين اتفق مع نظيره الإيراني حسن روحاني في اتصال هاتفي على أن الضربات الغربية أضرت بفرص التوصل إلى حل سياسي للصراع السوري المستمر منذ سبعة أعوام".

وجاء في البيان "أكد فلاديمير بوتين، على وجه الخصوص، أنه إذا استمرت هذه الأعمال التي تمثل انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة فإنها ستؤدي حتما إلى فوضى في العلاقات الدولية".

(رويترز)