توج مانشستر سيتي بطلا للدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم بعد خسارة منافسه المباشر وجاره مانشستر يونايتد بشكل مفاجىء أمام مضيفه وست بروميتش ألبيون صاحب المركز الأخير 0-1 الأحد.

وكان سيتي قد خطا خطوة كبيرة نحو اللقب بفوزه السبت على ضيفه توتنهام هوتسبر 3-1 ضمن مباريات المرحلة الرابعة والثلاثين، قبل ان يحسم اللقب رسميا بخسارة يونايتد بهدف سجله جاي رودريغيز في الدقيقة 75. وبات في رصيد سيتي 87 نقطة مقابل 71 ليونايتد، قبل نهاية الدوري بأربع مراحل، علما ان لكلا الفريقين مباراة خامسة مؤجلة.

وحصد الاسباني خوسيب غوادريولا باكورة ألقابه في الدوري المحلي في موسمه الثاني مع فريقه، علما انه قاده هذا الموسم أيضا الى التتويج بكأس رابطة الاندية الانكليزية بفوزه على الأرسنال 3-0 في شباط. وهذا اللقب الخامس لسيتي في بطولة انكلترا، والثالث منذ بدء الدوري الانكليزي الممتاز (موسم 1992-1993) بعد 2012 و2014.

وكان يونايتد أرجأ الأسبوع الماضي تتويج سيتي بفوزه عليه 3-2 في ملعبه «الاتحاد» بعدما كان متخلفا 0-2 في الشوط الأول، الا ان خسارته أمام وست بروميتش الذي يحتل المركز العشرين الأخير في الدوري، حسمت اللقب لصالح النادي الأزرق.

وسبق لغوارديولا ان توج باللقب المحلي مع برشلونة الاسباني ثلاث مرات وقاده الى التتويج بدوري ابطال اوروبا مرتين، ثم توج بالدوري الالماني ثلاث مرات مع بايرن ميونيخ قبل انتقاله الى سيتي. وسيحتفل غوارديولا ولاعبوه باللقب على ملعب الاتحاد الأحد المقبل بعد المباراة ضد سوانسي سيتي.

(أ ف ب)