برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلاً بعضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" مصطفى علوش، أقيم نصف ماراتون عكار الرابع من تنظيم نادي «رياضيو عكار»، على أرض حلبا، بمشاركة أكثر من 6 آلاف متسابق، وذلك بحضور النائب هادي حبيش، والمرشحين وليد البعريني، وجان موسى، وطارق المرعبي، ومحمد شديد، وعضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" سامر حدارة، والمنسق العام للتيار في عكار خالد طه، ورئيس بلدية حلبا عبد الحميد الحلبي، ورؤساء بلديات واتحادات بلدية، ورئيس نادي "رياضيو عكار" المختار عمر عائشة وأعضاء النادي، وحشد من الرياضيين والمشاركين.

وعند العاشرة انطلق السباق تحت عنوان «نركض لأجل عكار أفضل»، بينما قدّم الزميل منذر المرعبي حفل الختام. وأكد علوش أن «الرئيس سعد الحريري وإنطلاقاً من دعمه للرياضة والرياضيين، كان داعما لهذا الماراتون، لأنه تظاهرة حضارية مهمة، نهنئ أهلنا في عكار عليها»، وأبلغ المشاركين تحيات الرئيس الحريري وتمنياته بالتوفيق لعكار وأهلها «على هذا الإنجاز الرياضي الحضاري الذي يعكس صورة عكار المحبة والتعايش».

واعتبر عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل سامر حدارة «أن الرئيس سعد الحريري يحرص على رعاية هذا الحدث السنوي العكاري، إيماناً منه بالرياضة والرياضيين، ولحبّه وتقديره لعكار وأهلها، ونحن نشكره باسم أهالي عكار ورياضييها على هذا الإهتمام الخاص بعكار».

وأعرب طه «عن شكره للرئيس سعد الحريري على رعاية هذا الماراتون معتبراً أن عكار تستحق الفرح وتستحق الدعم وهذا مهرجان للفرح والخير ولأجل عكار».

من جهته قال المختار عمر عائشة: «نحن نادي رياضيو عكار حريصون على الخروج دائماً بصورة أفضل عن الرياضة في عكار، ونشكر كل من ساهم في إنجاح السباق وعلى رأسهم الرئيس سعد الحريري».

مسؤول اللجنة الإعلامية لنصف ماراتون عكار حسين مرعي أشار إلى أن «نصف ماراتون عكار هو الوجه الحضاري لعكار، ودائماً نقول أن الرياضة تجمع ولا تفرّق، وقد تجاوز عدد المشاركين الـ6 آلاف مشارك، والشكر كل الشكر للرئيس سعد الحريري الداعم الأول للرياضة والرياضيين».

وفي الختام تم توزيع الكؤوس والميداليات بين الفائزين، كما أقيمت فقرات فنية وعروض رياضية للمناسبة. وغصّت دارة رئيس بلدية حلبا السابق سعيد الحلبي ونجله ربيع في حلبا بالزوار والفاعليات السياسية والإجتماعية والرياضية المشاركة بالماراتون على اختلافها.