شدد عضو اللقاء الديموقراطي النائب نعمة طعمة على اهمية وضرورة تمسك جميع ابناء الجبل بمختلف طوائفهم ومذاهبهم بالمصالحة في الجبل، التي ارساها البطريرك صفير مع النائب مع النائب وليد جنبلاط، وأكد "العمل جميعاً على حمايتها مهما كانت التحديات والمحاولات، مشيداً بجهود ابناء المنطقة للحفاظ على العيش الواحد، والعمل على النهوض بالجبل وبلبنان".

كلام طعمه جاء خلال جولة له في بلدة الجية، حيث أكد على "ضرورة التعاون والتفاهم وتمتين اواصر الوحدة الوطنية وتعزيزها، في سبيل الحفاظ على وحدتنا وأهلنا في الجبل"، مشيراً الى ان لائحة "المصالحة في الجبل" تمثل الجميع وهي تعني العيش الواحد والوحدة الوطنية".

واشار الى ان الجبل كان وسيبقى قلب لبنان النابض، والنموذج الحقيقي للانصهار الوطني، ولفت الى ان مسيرة عودة المهجرين في بدايات التسعينات في عهد حكومة الرئيس الشهيد رفيق الحريري بدعم وتوجيه كلي من النائب جنبلاط.

وشملت جولة طعمة زيارة لدير مار شربل في الجية، حيث التقى رئيس الدير الأب شربل القزي ورهبان الدير، وقد شكر القزي طعمه على الجهود التي يبذلها في تعزيد الوحدة واستكمال عودة المهجرين ودعمه لدور العبادة لتثبيت الاهالي في ارضهم.

كما زار طعمة رئيس بلدية الجية الدكتور جورج القزي، وعقد لقاء مع عدد من اهالي البلدة، الذين اثاروا معه جملة من القضايا والمشاريع العائدة للبلدة، فيما نوّه رئيس البلدية بالدور الذي يلعبه طعمة على مستوى الوطن، لافتاً الى ان بصماته البيضاء دامغة في كل قرية وبلدة ومنطقة في الجبل، متمنياً له المزيد من النجاح والعطاء في سبيل لبنان والمنطقة.