شيّعت بلدة عرسال اليوم شهداء لقمة العيش (المربي محمد عبد الرحمن الحجيري و إبنه أحمد و زميله يوسف عودة ) الذين سقطوا شهداء إثر انفجار لغم أرضي بالبيك-أب الزراعي الذي كانوا يستقلونه وهم في طريقهم إلى بساتينهم في خراج جرود البلدة ، حيث كانوا يستخدمون نفس الطريق منذ الخريف الماضي.

بعد شهور من انتهاء معارك جرود عرسال، لا يزال أبناء هذه البلدة الصابرة يعيشون تداعيات هذه المعارك ، فقد سقط حتى الآن خمسة شهداء من خيرة أبناء البلدة ( عدا الجرحى) جراء الألغام التي زرعتها المجموعات المسلحة في أماكن عديدة من الجرود غير محددة بدقة.

وناشد أهالي البلدة الدولة اللبنانية عبر مؤسساتها و في مقدمتهم الجيش اللبناني القيام بكل الإجراءات اللازمة التي تمنع تكرار مثل هذه المآسي من جديد ، فضلا" عن مسح شامل و نزع الألغام من جرود عرسال ، و شمل المتضررين برعايتها .

كما طالب الأهالي الجيش اللبناني تحديد المناطق الخطرة في الجرود و توجيه المزارعين والعمال بعيدا عنها .