أوقعت قرعة الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم التي سحبت الجمعة، ريال مدريد الاسباني حامل اللقب في مواجهة نارية مع بايرن ميونيخ الالماني، بينما يلتقي ليفربول الانكليزي مع روما الايطالي.

ويقام ذهاب نصف النهائي في 24 نيسان، والاياب في الأول من أيارالمقبل. أما المباراة النهائية، فتستضيفها العاصمة الأوكرانية كييف في 26 أيار. وبموجب القرعة، سيستضيف بايرن الذي توج مؤخرا بلقب الدوري الالماني للمرة السادسة تواليا، مباراة الذهاب على ملعبه أليانز أرينا، على ان يحل ضيفا على ملعب سانتياغو برنابيو في الاياب. في المقابل، يستضيف ليفربول مباراة الذهاب على ملعبه أنفيلد، وتقام مباراة الاياب على الملعب الأولمبي في العاصمة الايطالية.

وستكون مباراة بايرن وريال نهائيا مبكرا هذا الموسم، اذ انهما من أبرز المرشحين للتتويج باللقب منذ انطلاق الموسم، والأبرز بين الفرق التي نصف النهائي. ويبحث بايرن عن لقبه السادس في المسابقة القارية الأهم، بينما يسعى ريال لتعزيز رقمه القياسي وإضافة اللقب الثالث عشر الى رصيده، والاحتفاظ بـ «الكأس ذات الأذنين الكبيرتين» للمرة الثالثة تواليا. وبلغ ريال مدريد الدور نصف النهائي للمرة الثامنة تواليا، بعد تفوقه في ربع النهائي على جوفنتوس الايطالي في مواجهة مثيرة. وفاز النادي الملكي بنتيجة كبيرة 3-0 في تورينو، الا ان فريق «السيدة العجوز» كان على وشك جر مباراة الاياب الى وقت إضافي حاسم بعدما تقدم بنتيجة 3-0 أيضا حتى الوقت بدل الضائع، قبل ان يحتسب الحكم الانكليزي مايكل أوليفر ركلة جزاء جدلية لصالح ريال ترجمها البرتغالي كريستيانو رونالدو بنجاح. وستكون مواجهة بايرن وريال استعادة للقائهما في ربع نهائي الموسم الماضي، والتي خرج منها ريال متفوقا 6-3 (فاز 2-1 ذهابا في ميونيخ و4-2 إيابا في مدريد)، قبل ان يتابع طريقه ويحقق لقبه الثاني تواليا في المسابقة، والثاني تواليا أيضا بقيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان. ويتساوى الفريقان في تاريخ المواجهات في دوري الأبطال، اذ التقيا 24 مرة، ففاز كل من بايرن وريال 11 مرة، وتعادلا مرتين، حسب احصاءات الموقع الالكتروني للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا). ويسعى بايرن الى إحراز لقبه الأول في دوري الأبطال منذ تتويجه للمرة الأخيرة عام 2013، عندما قاده مدربه الحالي يوب هاينكس الى «ثلاثية» دوري الأبطال والدوري والكأس المحليين في ألمانيا.

أما مواجهة ليفربول وروما، فستكون بين فريقين حققا نوعا من المفاجأة في مسابقة هذا الموسم، اذ تأهل ليفربول بقيادة النجم المصري محمد صلاح، في الدور ربع النهائي على حساب متصدر ترتيب الدوري الانكليزي الممتاز مانشستر سيتي. وفاز «الحمر» ذهابا على ملعبهم 3-0، و2-1 ايابا. ويبحث ليفربول عن لقبه السادس في دوري الأبطال والأول منذ 2005، ويعول بشكل أساسي على صلاح الذي يتصدر ترتيب هدافي الدوري الانكليزي الممتاز هذا الموسم، وسجل 39 هدفا في مختلف المسابقات.

أما روما، وهو الوحيد بين الفرق الأربعة الذي لم يحرز اللقب الأوروبي في تاريخه، فحقق مفاجأة كبرى في ربع النهائي بإقصائه برشلونة متصدر ترتيب الدوري الاسباني. وبعد تأخره الكبير ذهابا على ملعب كامب نو 1-4، قلب نادي العاصمة الايطالية الطاولة وفاز 3-0 في الإياب.

وتعود آخر مواجهة بين ليفربول بقيادة المدرب الالماني يورغن كلوب، وروما بقيادة المدرب أوزيبيو دي فرانشيسكو، في دوري أبطال أوروبا الى دور المجموعات لموسم 2001-2002. وتعادل الفريقان سلبا في روما، بينما تفوق ليفربول على ملعبه بنتيجة 2-0.

ويتوقع ان تطبع لقاء الفريقين مواجهة صلاح لناديه السابق، اذ انه انضم صيف 2017 الى النادي الانكليزي قادما من نادي العاصمة الايطالية.

صدام بين الأرسنال وأتلتيكو مدريد

في مواجهة هي الأولى بينهما قاريا، يصطدم أرسنال الانكليزي مع أتلتيكو مدريد الاسباني في نصف نهائي الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) لكرة القدم، فيما أفرزت القرعة التي سحبت الجمعة مواجهة ثانية أقل وهجا بين مرسيليا الفرنسي وسالزبورغ النمسوي.

وتخطى أتلتيكو مدريد الساعي الى تضميد جراحه بعد خروجه خالي الوفاض من مسابقة دوري أبطال أوروبا التي حل فيها وصيفا في 2014 و2016، سبورتينغ البرتغالي في ربع النهائي، على الرغم من خسارته 0-1 الخميس إيابا، وذلك لفوزه ذهابا على أرضه بهدفين لصفر. من جهته، عاد الأرسنال بتعادل من أرض سسكا موسكو الروسي (2-2) الخميس بعد فوزه الكبير ذهابا 4-1. ويشارك بطل الدوري الاوروبي تلقائيا في دوري الأبطال في الموسم التالي.

ويعول الأرسنال على الظفر بلقب المسابقة لضمان خوض غمار المسابقة الأم الموسم المقبل، في ظل فشله منطقيا بإنهاء الموسم بين الأربعة الأوائل في الدوري الانكليزي. ويأمل النادي اللندني تكرار ما قام به مواطنه مانشستر يونايتد الموسم الماضي، اذ توج بلقب «يوروبا ليغ» وحجز مكانه في المسابقة القارية الأم هذا الموسم، علما انه خرج في الدور ثمن النهائي على يد اشبيلية الاسباني. ويخوض أرسنال الذي يدربه الفرنسي أرسين فينغر، الحالم بلقب قاري أول، مباراة الذهاب على أرضه في 26 نيسان، والاياب في مدريد في 3 أيار. وتقام المباراة النهائية في 16 أيار في مدينة ليون الفرنسية. وأحرز أتلتيكو اللقب في 2010 على حساب فولهام الانكليزي 2-1 بعد التمديد و2012 على حساب مواطنه اتلتيك بلباو 3-0، بينما حل الأرسنال وصيفا عام 2000 عندما خسر بركلات الترجيح أمام غلطة سراي التركي. وحسب إحصائية أجرتها صحيفة «ماركا» الاسبانية، فضل 57% من مشجعي أتلتيكو مواجهة سالزبورغ و25% ارسنال مقابل 18% لمرسيليا.

وفي المباراة الثانية، يبحث مرسيليا، الفريق الفرنسي الوحيد الذي توج بدوري أبطال أوروبا، عن بلوغ النهائي لخوضه في فرنسا على ملعب ليون في 16 أيار، ويتعين عليه تخطي سالزبورغ وصيف 1994 في المربع الاخير، عندما يستقبله ذهابا في المدينة المتوسطية قبل ان يزوره إيابا. وخاض مرسيليا مباراة نارية الخميس أمام لايبزيغ الالماني، فعوض خسارته ذهابا بهدف لصفر بفوز كبير 5-2، بينما صدم سالزبورغ لاتسيو الايطالي وقلب خسارته ذهابا 2-4 الى فوز كبير وحماسي ايابا 4-1. والتقى الفريقان في دور المجموعات، ففاز سالزبورغ 1-0 على أرضه وتعادلا سلبا في مرسيليا. وبلغ الفريق النمسوي هذا الدور مرة وحيدة في 1994، عندما كانت البطولة تحت مسمى كأس الاتحاد الاوروبي، فتخطى مواطنه كارلسروه ليخسر لاحقا في النهائي امام انتر الايطالي، بينما حل مرسيليا وصيفا عام 1999 أمام بارما الايطالي (0-3) و2004 ضد فالنسيا الاسباني (0-2).

(ا ف ب)