أكد رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أن "لبنان ضد اي اعتداء على اي دولة عربية، فكيف بالحري اذا كان هناك استخدام لأرضه او مياهه او سمائه؛ وهذا موقف مبدئي".

وشدد على أن "العلاقة مع السعودية تعود الى طبيعتها اكثر فأكثر"، لافتاً إلى أن "اعادة النظر السعودية بالعلاقة مع لبنان مفيدة جدا"، قائلاً: "نعتبر ان حزب الله مكون لبناني وليس ميليشيا، وهو ليس مجموعة بل جماعة، وما يتعلق به لا يعالج الا بالداخل وضمن الوحدة".

وأشار إلى أن "سيدر اشارة حياة للبنان، والعبرة بالتطبيق، فما حصل هناك يتعلق نجاحه بتطبيقه".

وتابع: "اي حزب سياسي لبناني لديه رخصة من الدولة ونائب في مجلس النواب يمكن التواصل معه، والا فلتنزع الدولة رخصته".

أضاف باسيل: "موقف لبنان موحد في القمة العربية المقبلة، وسيكون الصوت الصارخ ضد التفتت العربي".

وأوضح أن "مرشحنا لرئاسة الحكومة المقبلة هو الاقوى سنيا، واذا ثبت ان الرئيس سعد الحريري هو هذا الشخص فهو مرشحنا وانا اتمنى ان يكون الاقوى".

وعن موضوع رئاسة مجلس النواب، قال باسيل: "يبحث في حينه، فمع الرئيس نبيه بري لم يتغير شيء، والتحالف في بعض المناطق هو نتيجة التحالف مع حزب الله".

وختم "كلام النائب وليد جنبلاط عن توجه لدى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة لمحاربة الرئيس بري سياسيا تخيلات وشد عصب انتخابي، وما عرضه جنبلاط في الشوف وعاليه مرفوض من قبلنا شكلا ومضمونا، فنحن لا يقال لنا على التلفزيون: هذه هي اللائحة فتعالوا وادخلوها اذا اردتم".