اكّد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق للسفيرة الأميركية إليزابيت ريتشارد أنّ "التحضيرات في الوزارة باتت شبه مكتملة لإجراء الانتخابات النيابية، بمراحلها كافّة، وأنّ الوضع الأمني مستقرّ وممسوك"، ورأى أنّ "لبنان يتجه إلى ازدهار ملحوظ بعد مؤتمر سيدر".

بدورها، شدّدت ريتشارد على "ضرورة حياد لبنان والمحافظة على استقراره في ظلّ التصعيد الحالي في المنطقة"، واعتبرت أنّه "من الضروري استثمار المساعدات والقروض والهبات الدولية من مؤتمر سيدر في تعزيز الاستثمارات بما يخدم استقرار اللبنانيين وازدهار اقتصادهم، وبما يعود بالفائدة على الشعب اللبناني كلّه، ضمن حزمة الإصلاحات المطلوبة وتعزيز الشفافية"، وجدّدت التزام بلادها "بدعم لبنان والأجهزة الأمنية".