عبر دونالد ترامب عن "غضبه الشديد بعد مداهمة عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) امس لمكتب مايكل كوهين محاميه الشخصي الذي دفع اموالا لممثلة اباحية لقاء سكوتها بشأن علاقة سابقة مع الرئيس الاميركي".

وقال ترامب بحضور كبار القادة العسكريين الاميركيين الذين اجتمعوا في البيت الابيض للبحث في الملف السوري "انه عار! انه عار حقيقي! انه هجوم على بلدنا"، فيما اعتبر محامي كوهين ستيفن راين ان "عملية التفتيش هذه جرت جزئيا بطلب من المدعي الخاص روبرت مولر الذي يحقق في التدخل الروسي المفترض في الانتخابات الرئاسية الاميركية".

اضاف ترامب: "نتحدث عن سوريا، نتحدث عن امور جدية واواجه هذا الاضطهاد (...) منذ اكثر من 12 شهرا ويمكن القول انه بدأ منذ اليوم الذي فزت فيه بترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسية الاميركية". من جهته، دان محامي كوهين عملية الدهم غير اللائقة وغير المجدية التي كانت نتيجتها مصادرة غير مفيدة لوثائق سرية بين محام وموكله".

وكان مايكل كوهين مدافع وفي عن ترامب وكان لسنوات محامي "منظمة ترامب" المجموعة النيويوركية التي يملكها الملياردير ويديرها اقرباؤه حاليا، كما كان احد المتحدثين باسم حملته الانتخابية.

في حين، اعلنت وسائل الاعلام الاميركية ان "الوثائق التي تمت مصادرتها مرتبطة بملف ستورمي دانيالز ممثلة الافلام الاباحية"، فيما تؤكد دانيالز واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد انها اقامت علاقة مع قطب العقارات في 2006، وكان حينها متزوجا من زوجته الحالية ميلانيا. واعترف كوهين في كانون الثاني بانه دفع 130 الف دولار للمثلة في اطار اتفاق يقضي بالسرية، قبل ايام من الاقتراع الرئاسي، مؤكدا ان "هذا المبلع جاء من حساباته الخاصة وليس من اموال الحملة". واكد ترامب الاسبوع الماضي انه "ليس على علم بدفع هذه الاموال".

وكانت ستورمي دانيالز لجأت مؤخرا الى القضاء لالغاء اتفاق السرية، مشيرة الى ان "ترامب لم يوقعه".

وذكرت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مصدر قريب من القضية انه "يشتبه بتورط مايكل كوهين في احتيال مصرفي وبانتهاك القواعد المتعلقة بتمويل الانتخابات". من جهته، قال مايكل افيناتي في تغريدة على تويتر امس انه "يحيي شجاعة وقوة موكلتي ستورمي دانيالز وعائلتها في الاسابيع الستة الاخيرة"، مضيفا "نحتاج الى اشخاص خارجين عن المألوف لتحمل تهديدات الموت والمشاكل والهجمات الشخصية"، بينما غرد عضو لجنة مجلس النواب للاستخبارات النائب الديموقراطي آدم شيف عبر تويتر مبينا ان "التفويض بتفتيش مكتب مايكل كوهين طلبه مدع عينه الرئيس، ووافق عليه قاض. هذا ليس اضطهادا، هذا هو القانون".

(أ ف ب)