اعلنت السلطات العراقية اليوم، مقتل اربعة اشخاص واصابة سبعة اخرين بينهم مرشحة للانتخابات في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف مساء امس، مقرًا حزبيًا في بلدة هيت، في محافظة الانبار في غرب البلاد.

وقال اللواء الركن قاسم المحمدي قائد عمليات الجزيرة والبادية في محافظة الانبار، لفرانس برس ان "انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا تسلل الى مقر حزب الحل وفجر نفسه خلال تجمع بحضور المرشحة زينب عبد الحميد الهيتي، ما اسفر عن مقتل ثلاثة من الحراس واصابة سبعة اخرين".

وفي وقت لاحق صباح اليوم، توفي احد الجرحى اثر اصابته في الهجوم، وفقا لمسؤول محلي وشهود. واكد مصدر طبي في مستشفى هيت حصيلة الضحايا واصابة المرشحة الهيتي بجروح طفيفة وتلقيها العلاج. ويستعد حزب الحل، احد ابرز الاحزاب في محافظة الانبار بزعامة جمال الكربولي لخوض الانتخابات التشريعية المقررة في مايو المقبل.

وبادرت قوات الامن مباشرة بتنفيذ عملية امنية واسعة في هيت، وفقا لمصادر امنية. ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الهجمات الاخيرة التي تحمل بصمات تنظيم داعش.

ورغم اعلان السلطات العراقية النصر الكامل على تنظيم داعش في نهاية العام الماضي، مازال هناك تواجد للجهاديين في مناطق متفرقة بينها الانبار التي تشترك بحدود مع سوريا والاردن والسعودية.

وستجري الانتخابات المقررة في 12 مايو في ظل استقرار امني كبير بعد تراجع اعمال العنف خلال الاشهر الماضية في عموم البلاد.