أعلن رئيس بنك الإستثمار الأوروبي فيرنر هوير، أن "لبنان سيتلقى ما يصل إلى 800 مليون يورو من الدعم للاستثمارات العامة بحلول عام 2020".

وقال هوير في تصريحات خلال مشاركة بنك الإستثمار الأوروبي في مؤتمر "سيدر" الذي عقد في باريس: "نحن مستعدون لدعم لبنان في تنفيذ الخطة الاستثمارية للحكومة. لقد قدمنا ما يقرب من 1.8 مليار يورو من التمويل للمشروعات في لبنان، تم تخصيص 45 في المئة منها للاستثمارات العامة في البنية التحتية الحيوية خاصة في قطاعات مياه الصرف الصحي والنقل".

وأشاد بـ"الإصلاحات التي نفذتها السلطات اللبنانية حتى الآن". وأكد أن "إستمرارية الإصلاحات والتدابير الجديدة التي تم عرضها خلال المؤتمر تساعد بنك الاستثمار الأوروبي في توفير إستثمارات تصل إلى 800 مليون يورو".

الى ذلك، أشار هوير إلى ان دعم لبنان سيتم "من خلال مبادرة البنك الخاصة بدعم المناعة الإقتصاية لمنطقة غرب البلقان والجوار الجنوبي (ERI) والتي تهدف إلى تشجيع الاستثمار في دول الجوار الأوروبية. ويستطيع بنك الاستثمار الأوروبي توسعة أنشطته التمويلية في لبنان، بالإضافة إلى دول الجوار الأوروبي الأخري بفضل المنح التي وفرتها عدد من الدول الأوروبية المانحة وهي كرواتيا وإيطاليا وليتوانيا ولوكسمبورغ وبولندا وسلوفاكيا والمملكة المتحدة".

في هذا السياق، لفت بيان وزعه المكتب الاعلامي لبنك الاستثمار الأوروبي إلى ان مبادرة "ERI" تسمح "بزيادة مساهمة البنك في معالجة أزمة اللاجئين والتحدي طويل المدى للهجرة في المنطقة، عبر المساعدة على بناء المناعة الاقتصادية من خلال الاستثمار في البنية التحتية الرئيسية والقطاع الخاص، وهو ما سوف يخلق فرص عمل ويخلق بيئة مواتية للنمو الإقتصادي. كما يؤدي الي زيادة توفير الخدمات مثل الطاقة والنقل والمياه والصرف الصحي والتعليم".

وختم بالاشارة إلى ان بنك الاستثمار الأوروبي "هو شريك أساسي للبنان. وكان البنك قد وقع مؤخرا اتفاقية تمويل بقيمة 68 مليون يورو لتوسعة وتطوير محطة الغدير للمياه والصرف الصحي. وقدم البنك التمويل اللازم في العديد من القطاعات الهامة للاقتصاد اللبناني. الطاقة (112 مليون يورو)، النقل (335 مليون يورو)، حقوق الملكية (26.5 مليون يورو)، المياه ومياه الصرف الصحي (401 مليون يورو) بالإضافة إلى تطوير القطاع الخاص (705 مليون يورو). يعمل البنك عن كثب مع الحكومة اللبنانية لتوفير التمويل اللازم للمشاريع المطلوبة".