أقر مجلس الوزراء مرسوماً لتخصيص جزء من الاراضي غير المستخدمة في معرض رشيد كرامي الدولي ليكون جزءا من المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس ويخصص لعمل الشركات الخدماتية غير الصناعية وغير السياحية. وقد جاء تخصيص هذه المساحة بالتعاون مع معرض رشيد كرامي وبموافقة سلطة الوصاية المتمثلة بوزارتي الاقتصاد والمالية. علما انه، باقرار هذا المرسوم، بات هناك موقعان للمنطقة الاقتصادية الخاصة، الاولى المحاذية لمرفأ طرابلس والمخصصة للاستثمارات الصناعية، والثانية المساحة المستحدثة في معرض رشيد كرامي والتي ستكون مخصصة للشركات الخدماتية. وهي مواقع من شأنها، بالتوازي مع تفعيل المرافق الاخرى في طرابلس، ان تفعل الاقتصاد في طرابلس والشمال.

تصف رئيسة المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس الوزيرة السابقة ريا الحسن، هذا المشروع بانه من اهم المشاريع الحيوية لمنطقة طرابلس والشمال، لانه سيؤدي الى خلق دينامية ودورة اقتصادية جديدة مبنية على قطاع حديث وهو قطاع المعلوماتية والخدماتية والابتكار والتحديث. يساهم في تحريك عجلة الاقتصاد في طرابلس والشمال، ويجذب الاستثمارات المحلية والاجنبية، ويؤدي الى خلق المئات من فرص العمل للشباب في طرابلس والشمال، لاسيما الخريجين الجدد اصحاب الافكار المبدعة والذين يريدون انشاء شركات ناشئة.

وأضافت الحسن في تصريح لـ"المستقبل" ان التوجه العالمي للشباب اليوم هو نحو انشاء شركات خاصة بهم تبلور افكارهم، ولكن الفكرة وحدها لا تكفي، انما تحتاح الى مساعدة حثيثة من حيث ادارة الاعمال الى تصميم المنتجات، فالمساعدة التقنية والادارية والتمويل ودراسة الاسواق والتسويق، وغيرها من الخدمات التي تدفع باتجاه نجاح الشركات الناشئة. كما ان من شأن انشاء هذه المنطقة المستحدثة في معرض رشيد كرامي ان يساعد على اعادة احياء المعرض والمنطقة المحيطة به، وانماء الاقتاصد المحلي في طرابلس والشمال.

ويتكامل هدف هذه المنطقة المستحدثة مع اهداف المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس لاسيما في تحقيق الانماء المتوازن في الشمال عموما، واستقطاب الاستثمارات وتحسين مستويات المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية في محافظة الشمال والعمل على ايجاد فرص عمل لمئات العاطلين عن العمل في الشمال.

وكانت دراسة جدوى اقتصادية اجرتها شركة استشارات عالمية أوصت بضرورة الاستفادة من بعض مساحات معرض رشيد كرامي الدولي لاستقطاب استثمارات محلية واجنبية في قطاع الخدمات واستعمال مبان قائمة لاستقبال شركات خدماتية ومراكز بحث وتطوير ومراكز تدريب ومكاتب تمثيلية. بالا افة الى امكان استحداث مبان جديدة تضمن المحافظة على الطراز المعماري العريق لمعرض رشيد كرامي الدولي والذي قام بتصميمه المهندس المعماري الشهير أوسكار نيماير والذي هو مصمم وباني مدينة برازيليا عاصمة البرازيل.

وفي ما يلي نص المرسوم الذي اقره مجلس الوزراء:

المادة 1:

يشمل موقع المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس المساحات التالية:

الأراضي المستحدثة وفقاً لأحكام المرسوم رقم 1791، تاريخ: 23/04/2009 (الترخيص بإشغال قسم من الأملاك العمومية البحرية لإنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس (محافظة لبنان الشمالي)).

جزء من مساحة معرض رشيد كرامي الدولي المبين على الخريطة المرفقة.

المادة 2: تعمل "الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس"، المنشأة بموجب القانون رقم 18 تاريخ 5/9/2008 (إنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس)، على إنماء المنطقة الاقتصادية الخاصة المحددة في المادة الأولى من هذا المرسوم، وتمارس في نطاقها كافة المهام والصلاحيات المنصوص في قانون إنشائها والأنظمة التي ترعى عملها.

وعلى أن تتولى "الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس" إنماء الموقع المحدد في الفقرة 2 من المادة الأولى من هذا المرسوم، بناء على اتفاق تجريه مع معرض رشيد كرامي الدولي، عبر إنشاء مركز للإبداع والمعرفة لمساعدة الشركات الناشئة وتطوير مهارات خريجي الجامعات لتمكينهم من إيجاد فرص عمل.

المادة 3: يتولى مجلس الإنماء والإعمار القيام بكافة الإجراءات اللازمة لنقل ملكية المساحة المحددة في المادة الأولى من المرسوم رقم 1791، تاريخ: 23/04/2009 (الترخيص بإشغال قسم من الأملاك العمومية البحرية لإنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس (محافظة لبنان الشمالي)) إلى "الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس".

المادة 4: ينشر هذا المرسوم ويبلغ حيث تدعو الحاجة.