عشية عيد بشارة السيدة العذراء مريم، أفادت مصادر قصر بعبدا جريدة "المستقبل" أنّ الاحتفال بالعيد الذي درجت العادة على إقامته سنوياً في "سيدة الجمهور" حرص رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على أن يقام هذا العام في القصر الجمهوري وبناءً عليه تم توجيه الدعوات لإحياء المناسبة عند الساعة الخامسة من مساء الاثنين المقبل في القصر تحت عنوان "معاً حول سيدتنا مريم".

وعن أسباب نقل الاحتفال إلى قصر بعبدا، أوضحت المصادر أن رئيس الجمهورية أراد من ذلك "التأكيد على الوحدة الوطنية لما يرمز إليه موقع القصر الجمهوري في هذا المجال، والتشديد على المعاني الجامعة التي يجسدها عيد السيدة مريم باعتباره ليس عيداً مسيحياً فحسب إنما عيد وطني جامع مسيحي - إسلامي"، متوقعةً أن يشارك في احتفال بعبدا الاثنين نحو مئتي شخصية من مختلف الطوائف والمذاهب.