نقلت وكالة "رويترز" عن مصادر في المعارضة السورية اليوم، أنه تم التوصل إلى اتفاق بوساطة روسية لإجلاء مجموعة من المسلحين من بلدة في الغوطة الشرقية إلى شمال غربي سوريا الخاضع لسيطرة المعارضة، وذلك في أول اتفاق من نوعه في المعقل الأخير للمسلحين قرب العاصمة.

وقالت المصادر إن "مقاتلين من جماعة "أحرار الشام" التي تسيطر على بلدة حرستا المحاصرة، اتفقوا على إلقاء أسلحتهم مقابل الحصول على ممر آمن إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، وعرض بالعفو عن الذين يرغبون في البقاء بموجب شروط مصالحة محلية مع النظام.

ولكن لا يوجد ما يشير لموعد تنفيذ الاتفاق، وقال مصدر مطلع على المحادثات إن عقبات قد تؤدي لتأجيل تنفيذه بضعة أيام.

وقال عمال إنقاذ والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن الهجوم الذي بدأه النظام، الشهر الماضي، بدعم من قوة جوية روسية، أسفر عن مقتل مئات الأشخاص.