أجمع معظم متابعي كرة القدم اللبنانية على الأداء الذي ظهر به فريق الراسينغ بيروت هذا الموسم، خصوصاً في مرحلة الذهاب، على الرغم من ان النتائج لم تكن على قدر طموحات إدارة الفريق.

ويحتل الراسينغ المركز التاسع برصيد 21 نقطة من 6 انتصارات و3 تعادلات و11 خسارة. وفي حديث إلى «المستقبل»، رئيس نادي الراسينغ جورج فرح فتح ملفات عدة عن موسم الراسينغ قبل مرحلتين على نهاية البطولة، علماً ان الفريق ضمن البقاء في «الأضواء» وبات بعيداً من دخول أندية النخبة.

* كيف تقوم موسم الراسينغ؟

- على صعيد التدريبات والاعداد كان الموسم جيد جداً، إضافة للتعاون والتفاهم بين الجهاز الفني بقيادة رضا عنتر واللاعبين، ووقوف الإدارة الى جانبهم لبذل قصاراهم. مرحلة الذهاب بدأناها بشكل مثالي وحققنا نتائج مميزة بتشكيلة معظمها من الشباب، وشاهد الجميع التطور في المستوى داخل أرض الملعب، حيث كانت خطط عنتر تطبق في المباريات، إلا ان الظروف الاجتماعية والنفسية وإصابات اللاعبين أثرت سلباً فينا خلال مرحلة الإياب، وكنا نتلقى أهدافاً في الدقائق الأخيرة نتيجة سوء التركيز، مع الإشادة بالمجهود الكبير الذي بذله الجميع في تلك المرحلة الصعبة.

* هل تحقق طموح الإدارة؟

- كان طموحنا ان نحقق مركزاً افضل، لكن الظروف لم تقف إلى جانبنا، والاهم هو الحفاظ على الروح العالية والتعاون في النادي، على أمل ان يشهد الموسم المقبل تغييراً كبيراً في الترتيب يرضي عشاق الفريق.

* هل إدارة الراسينغ راضية عن أداء عنتر؟

- رضا أثبت علو كعبه كمدرب في أول موسم يدخل فيه مجال التدريب، وهو يعمل بطريقة محترفة ولديه معلومات فنية ويعرف إمكانات كل لاعب، إضافة الى انه يعرف ذهنية اللاعب اللبناني، وطريقة تعامله مع اللاعبين تدل على مدى جديته واحترافيته في العمل. وما جعلنا نتمسك أكثر به، انه يتابع دورياً مباريات باقي الفرق، وهو غيّر كثيراً في ذهنية اللاعبين، الذين استفادوا منه ومن خبرته في الملاعب الأوروبية كثيراً.

* هل سيبقى مديراً فنياً للراسينغ الموسم المقبل؟

- العقد الموقع بين الراسينغ وعنتر يمتد لثلاثة مواسم، لان أي مدرب يحتاج إلى اكثر من موسم حتى تبدأ لمساته تظهر، وبالتالي فإن خطتنا بدأت منذ هذا الموسم ومستمرة، وهدفنا المنافسة على اللقب في المواسم المقبلة، خصوصاً اننا نعتمد على أكثر من 6 لاعبين شباب.

* عقدتم أكثر من مؤتمر صحافي حول الأخطاء التحكيمية وما يحصل في اللعبة، هل تحسن المستوى التحكيمي؟

- أريد ان أوضح أمرا مهما وهو أنه حين نتكلم عن وجع او أخطاء البعض، فإننا لا نتكلم ضد أحد او نأخذ الأمور شخصية، بل كلامنا هو لمصلحة كرة القدم والجميع. انا لست ضد الحكم اللبناني، لكن عليه ان يخفف من الأخطاء ويعمل على حماية الأندية واللاعبين، خصوصاً ان حكامنا لديهم كفاءة، بدليل قيادتهم المباريات الخارجية بنجاح، بينما يتأثرون كثيراً بالظروف المحيطة للمباريات محلياً، وكلنا يعرف ماذا يحصل في البطولات، خصوصاً الدرجات الادنى.

*كيف هي علاقتكم بالاتحاد اللبناني لكرة القدم؟

- عندما يطبق الاتحاد القوانين نحن معه.

* هناك حملة تحت اسم «المعارضة الراسينغاوية» تشن هجوماً على إدارة النادي والجهاز الفني عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كيف ترد؟

- هؤلاء ليسوا معارضة، وليس لهم علاقة بكرة القدم، وشاهدنا بعضهم أين أصبحوا بعد اقالتهم من النادي لاسباب مسلكية، وباتوا يعتبرون انهم أكبر من النادي، وهذا لا يمكن ان يحصل في الراسينغ. نعتبر (إدارة النادي) أننا درع للنادي وليس كما يريدون ان يكون النادي درعاً لهم.