ضمن احتفاء مهرجان أبوظبي 2018 بفنون الهند، الدولة ضيف شرف المهرجان لهذا العام، قدمت على مسرح قصر الإمارات الرائع، فرقة تانُسري شنكر للرقص حفلاً ساحرا وتعبيريا، بعنوان «نحن الأحياء» المستوحى من أشعار جلال الدين الرومي، التي تتمحور حول الإنسان، وتترجم فرقة شنكر أبيات الشعر إلى حركات راقصة مستوحاة من الرقص الهندي.

ويصوّر عرض «نحن الأحياء» البشر ككائنات قادرة على تخطي الحدود والحواجز الثقافية المعنوية والمادية معاً، وتحتفي مصممة الرقص تانُسري شنكر، التي تعدّ إحدى أبرز الشخصيات المساهمة في تشكيل الاتجاهات الحديثة في فن الرقص الهندي المعاصر في هذا العرض، بقوة الحياة التي تنبثق من الفوضى الابداعية التي تتحول الى فوضى حواس، ونظام افكار تعبيرية ملهمة توحد العالم، ويطرح هذا العرض أفكاراً تعبيرية مؤثرة تبعث على التأمل.

قدمت فرقة تانُسري شنكر استعراضات راقصة في سينوغرافية بصرية وحركية ونغمية عصرية بأسلوب بديع على أنغام الموسيقى المفعمة باليحائية، ووبطاقات تعبيرية أدائية مهمة تمزج بين العناصر السينوغرافية والكريغرافية الجسدية والدينامية والحركية لتشكل بنية استعراضية منسجمة ومتناغمة. وتجع استعراضات الفرقة، المزيج المثالي بين ثراء الفنون التقليدية الهندية والنظرة المستقبلية لفنون الغرب ولموسيقى العالم، ورغم أنها تحتفظ بروح الهند، إلا أنها أيضاً تقدم في قالب حداثي ومعاصر في الرقص على جاذبية. وتتكون الفرقة من راقصين محترفين، قدموا استعراضاتهم في العديد من المهرجانات الهندية المرموقة وفي أكثر من 40 دولة حول العالم.

ويستمر البرنامج الرئيسي لحفلات مهرجان أبوظبي حتى 30 مارس 2018، ويستقبل عدداً من العروض الرائعة الأخرى، من بينها، حفل لفرقة «بينك مارتيني» المعروفة بـ«الأوركسترا المصغرة»؛ وحفل «بيانوغرافيك» أعمال على آلتي بيانو لفيليب غلاس، ستيف رايخ وموريس رافل مع عروض بصرية حية؛ أما عشّاق الموسيقى الهندية الكلاسيكية فموعدهم مع حفل «سيد السارود: أمجد علي خان»، الذي سيطرب الجمهور بموسيقاه الساحرة على آلة السارود التي تعتبر عنصراً أساسياً في تقاليد الموسيقى الهندية، وسلسلة حفلات المهرجان للعزف المنفرد: مشروع باخ ؛ والختام مع حفل للفرقة الوطنية الإسبانية للرقص التي ستقدم عروض باليه مميزة تحت عنوان «دون كيشوت» لأول مرة في العالم العربي.