أبوظبي- يقظان التقي

يدخل مهرجان أبو ظبي الدولي للموسيقى الكلاسيكية عامه الخامس عشر على التوالي في أكبر ظاهرة على الساحة الموسيقية المحلية الاماراتية ، وصار اليوم واحداً من كبرى المهرجانات الاقليمية والدولية، ومنخرطاً بعمق والتزام في تقديم موسيقى وفنوان العواصم والبلدان المتعددة بكافة اتجاهاتها وتياراتها الفنية.

15 عاما ، واكبنا فيه انطلاقة المهرجان بجهود كبيرة وارادة تحدٍ وتصميم من واضعة رؤى المهرجان ومؤسسته ، رئيسة المهرجان، السيدة هدى كانو ، وبمبادرة فردية طموحة، لاقتها مؤسسة أبو ظبي للثقافة والفنون وحاكم الامارة بايجابية كبيرة ، وما زالت منخرطة في التحدي بإكمال رسالة المؤسس الشيخ زايد، الذي يحتفل المهرجان به " عام زايد " والامارة ككلتنتظم في فعاليات تحت هذا العنوان ، نتيجة الجهود الجبارة والكبيرة جداً التي انجزت لبناء حداثة الامارات وانفتاحها على العالم.

تتمتع السيدة كانو بالقدرة على التركيز على المهرجان وتقدمت به خطوات مهمة وسريعة جدا نحو العالمية وانجزت العديد من مذكرات التفاهم مع دول غربية ومهرجانات عالمية ، تعنى بالنشاط والإبداع الموسيقي العالمي وبحيومهمة مكنت من الانفتاح على القديم الموسيقي والمعاصر بنظرات مبتكرة في العروض وبحضور حيّ للموسيقى العالمية في المهرجان . ونجحت كانو بربط المهرجان بالدورة السياحية والفنية العالمية وبعقود مستمرة ، مع اسماء نجوم عالميين يقصدونمنطقة الشرق الاوسط والامارات مدخلها سنويا .

كأن هذا المهرجان منذ تأسيسه أراد القيّمون عليه هدى كانو ومجموعة قليلة من أصدقاء المهرجان، كأنما أريد له ان يكون واحة ، جزيرة للفنون والابداعات تمشي تماما مع بناء جزيرة السعديات وجزيرة اياس، وهي من اكبر مرافق العالم اليوم ضخامة وابهة وتشهد ورشة اعمارية الاضخم لفنادق ومباني وشقق سكنية بالمئات ، وعلى نحو معماري هندسي يجمع كل التيارات والاتجاهات الهندسية الحديثة وعلى نحو لا مثيل له في العالم ، من مثل ان تهدم فنادق وابنية بنيت منذ 15 سنة ليعاد بنائها مجددا . لغة المهرجان تنبثق من الثقافة والفنون ، في مدينة تجمع جنسيات كافة من العام ، وتستقطب جمهورا كبيرا يملأ قصر المؤتمرات في مهرجان حيوي وخصب.

ارادة ثبات ورعاية من دولة الامارات وتفاني من السيدة كانو وفريقها اللوجستي ، مكنت هذا المهرجان الدولي من التجديد من ناحية، ومقاربة عمل المهرجانات الدولية المدعومة من دولها، ومنافستها، لا بل التقدم عليها. وهو المهرجان يقود سنواته وشهرته نحو الازدهار.

برامج غنية واكبناها مع جمهور بدأ قليلاً وكبر كثيراً حتى لا تجد كرسياً واحداً فارغاً في مسرح قصر المؤتمرات اليوم / مما يدل على حساسية البلد الثقافية مع جمهور كان الأساس في المهرجان وليس من خارجه جمهور من الكبار والشباب ومن المقيمين والعاملين في الامارة الشابة التي تنمو ببطء على عكس دبي ، مما ساهم جعل المهرجان نسيجاً في الحياة الاجتماعية والثقافية ولم يعد مجرد حدثٍ عادي لتعمد الدولة إلى تشريع عقد مذكرات تفاهم وبرعايتها المادية والمعنوية مع كبرى المهرجانات العالمية والدول المشاركة وعواصمها الفنية التي تحمل أولاً اسم مبدعيها .

«مهرجان أو ظبي » يمثل فعل انتماء إلى العالم. ، وبآفاق شرق أوسطية صار المهرجان يتصدر صفحات مهرجاناتها الكبرى .

كانما هي حاجة البلد الرئيسية الامارات إلى تنويعات من زمن الموسيقى والشغف والالتزام الإنساني العميق وبناء الهوية الثقافية. والمهرجانات الدولية لها دور إبداعي في النواحي التجديدية والاجتماعية والسياسية وفي احترام القانون والتنموية والسياحية .لدرجة دفعت حاكم الامارة الى اصدار قانون مؤخراً حمل " منع الكراهية في الامارات باي شكل من اشكالها ، في رسالة تكسر التابوات والبلادة ،والانغلاق وتسمح بالانطلاق إلى العالم الحقيقي والوطن الرسالة، القائم على تسامح ايجابي وبناء وعلى فصل عن الدين يؤسس لدولة متجددة . وهي دعوة للاحتفاء بالانسان ، والمدينة الانسانية الجامعة .

تزامن ذلك مع افتتاح معرض «من برشلونة إلى أبوظبي»، في منارة السعديات بأبوظبي، الذي يطرح أسئلة عدة حول وجود الإنسان، وعلاقته بالفن .

ويقام معرض «من برشلونة إلى أبوظبي»، الذي افتتحه الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، ضمن فعاليات الدورة الـ15 لمهرجان أبوظبي نفسه .

يضم معرض «من برشلونة إلى أبوظبي» أعمال أكثر من 70 فناناً تشكيلياً ، في حوار مع الفن الإماراتي المشارك بأعمال 20 فناناً إماراتياً.معرضاً تضمن أعمال أكثر من 70 فناناً تشكيلياً، من متحف برشلونة، فضلاً عن أعمال 20 فناناً إماراتياً.

المعرض يجمع أعمالاً فنية بارزة من مقتنيات متحف برشلونة الدائمة، مع أعمال ل 20 فناناً إماراتياً معاصراً، وذلك بهدف "إطلاق حوار من شأنه تجديد وتعزيز الروابط بين إسبانيا والإمارات، وبين الغرب والعالم العربي".

ويقدم المعرض الذي يأتي احتفاء بمرور 15 سنة على انطلاق مهرجان أبوظبي، أعمالاً من إبداعات كوكبة من الفنانين الأوروبيين من الحقبتين الحديثة والمعاصرة، من بينهم ألكساندر كالدر، وسول ليويت، وبييرو مانتسوني، وأنطوني تابييس، والتي ستدخل في حوار مع أعمال فنية من إبداعات روّاد إماراتيين، من بينهم الراحل حسن شريف، ومحمد كاظم، وابتسام عبد العزيز وغيرهم.

وتطرح الأعمال المشاركة في المعرض المعرض مجموعة من الأسئلة التي تتساءل عن ماهية الإنسانية، وأين وكيف نعيش؟ وما هو الفن؟

ويوجه المعرض دعوته للزوار لخوض تجربة استكشافية لدور الفنون المعاصرة، عبر العديد من أعمال الوسائط المتعددة التي تغطي الأفلام والنحت والتلوين والتركيب، والرسم والتصوير، والقطع الفكرية التي تعكس هويات متفردة. واذا كان معرض "ارت دبي الذي يقام في نفس الفترة الزمنية تقريبا يمثل مهرجانا كبيرا للفنون وبميول تسويقية بامتياز ، فان معرض ابو ظبي للفنون، يحمل في كل دورة رسالة محددة وهادفة ويركز على فعاليات وشراكات تحمل بعدا تواصليا وثقافيا ،وعلى دور الفنون في التاثير على الواقع في الامارات والمنطقة ،وعلى تطور في العلاقات الدولية . من نوع ان يعزز المهرجان الموسيقي اواصر الصداقة مع الهند ، ويعزز معرض ابو ظبي الشراكات مع اسبانيا والدول اللاتينية ، في مساحة ارض تتمتع بسينوغرافية وفضاءات مرئية اكثر في هذه الدورة في صالة عرض كبرى وانيقة ومتسعة شهدت ورش فنية عدة وحوارات وحديقة مفتوحة على فضاءات المكان .

ليل ابو ظبي لا ينام مع الاضواء مع خطط تطوير هائلة ولكن بروية ومنها بناء اوتوستراد على طريق السعودية ، قيل ان ثلاثمئة شركة ساهمت في انجازه في فترة زمنية قصيرة جدا وبمواصفات الطرق السريعة العالمية ..

وضمن احتفاء مهرجان أبوظبي 2018 بفنون الهند، الدولة ضيف شرف المهرجان لهذا العام، شاهدنا على مسرح قصر الإمارات الرائع، فرقة تانُسري شنكر التي قدمت حفلاً ساحرا وتعبيريا، بعنوان «نحن الأحياء» المستوحى من أشعار جلال الدين الرومي، التي تتمحور حول الإنسان، وتترجم فرقة شنكر أبيات الشعر إلى حركات راقصة مستوحاة من الرقص الهندي.

ويصوّر عرض «نحن الأحياء» البشر ككائنات قادرة على تخطي الحدود والحواجز الثقافية المعنوية والمادية معاً، وتحتفي مصممة الرقص تانُسري شنكر، التي تعدّ إحدى أبرز الشخصيات المساهمة في تشكيل الاتجاهات الحديثة في فن الرقص الهندي المعاصر في هذا العرض، بقوة الحياة التي تنبثق من الفوضى الابداعية التي تتحول الى فوضى حواس، ونظام افكار تعبيرية ملهمة توحد العالم، ويطرح هذا العرض أفكاراً تعبيرية مؤثرة تبعث على التأمل.

قدمت فرقة تانُسري شنكر استعراضات راقصة في سينوغرافية بصرية وحركية ونغمية عصرية بأسلوب بديع على أنغام الموسيقى المفعمة باليحائية، ووبطاقات تعبيرية أدائية مهمة تمزج بين العناصر السينوغرافية والكريغرافية الجسدية والدينامية والحركية لتشكل بنية استعراضية منسجمة ومتناغمة. وتجع استعراضات الفرقة، المزيج المثالي بين ثراء الفنون التقليدية الهندية والنظرة المستقبلية لفنون الغرب ولموسيقى العالم، ورغم أنها تحتفظ بروح الهند، إلا أنها أيضاً تقدم في قالب حداثي ومعاصر في الرقص على جاذبية. وتتكون الفرقة من راقصين محترفين، قدموا استعراضاتهم في العديد من المهرجانات الهندية المرموقة وفي أكثر من 40 دولة حول العالم.كما شاهدنا من ضمن العروض ليلة سيناترا العرب الفلسطيني عمر كمال ، واغاني الجاز والروك بنبرة صوت واضحة ولغة قوية في الغناء ، طالت اغاني عربية لفيروز وعبد الحليم حافظ واغنية " موطني " وغيرها ، في ليلة انيقة لمع فيها " النابلسي " الحديث مع فرقته الحداثية الكبيرة ، مؤسسة في الاداء والتوزيع والنجومية .

ويستمر البرنامج الرئيسي لحفلات مهرجان أبوظبي حتى 30 مارس 2018، ويستقبل عدداً من العروض الرائعة الأخرى، من بينها، حفل لفرقة «بينك مارتيني» المعروفة بـ«الأوركسترا المصغرة»؛ وحفل «بيانوغرافيك» أعمال على آلتي بيانو لفيليب غلاس، ستيف رايخ وموريس رافل مع عروض بصرية حية؛ أما عشّاق الموسيقى الهندية الكلاسيكية فموعدهم مع حفل «سيد السارود: أمجد علي خان»، الذي سيطرب الجمهور بموسيقاه الساحرة على آلة السارود التي تعتبر عنصراً أساسياً في تقاليد الموسيقى الهندية، وسلسلة حفلات المهرجان للعزف المنفرد: مشروع باخ ؛ والختام مع حفل للفرقة الوطنية الإسبانية للرقص التي ستقدم عروض باليه مميزة تحت عنوان «دون كيشوت» لأول مرة في العالم العربي.