أعلن متحدثان باسم سيف الإسلام القذافي، الاثنين، عن عزم نجل الزعيم الليبي الراحل الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، على أن يتم الكشف عن برنامجه الانتخابي في وقت لاحق.


وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة التونسية تونس أيمن أبو راس الذي قدم نفسه بالمتحدث باسم رؤية القذافي وتنظيم الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا، والمحامي الناشط الحقوقي خالد الغويل.


وأوضح أبو راس أن "كل المفاوضات والسياقات السياسية التي أدت إلى اتفاق الصخيرات هي خارج رؤية سيف الاسلام للحل في ليبيا".


وأوضح أن الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا لا تعير أهمية لمقاضاة القذافي أمام محكمة الجنايات الدولية، لأن ليبيا لم توقع على اتفاق روما المنظم لهذه المحكمة.


من جهته، قال الغويل إن القذافي حوكم في ليبيا وسجن ثم شمله العفو العام، وبالتالي لا يجوز محاكمة شخص مرتين على نفس التهمة.
تأكيد ترشُح سيف الإسلام
من جهتها نقلت وكالة سبوتنيك تعليقاً عن الإعلامي الليبي باسم الصول، الذي عرف عن نفسه بالمتحدث باسم عائلة الرئيس السابق معمر القذافي، على أنباء ترشح المهندس سيف الإسلام القذافي في الانتخابات الرئاسية الليبية، خلال مؤتمر الصحفي ذاته اليوم، قائلا إن "سيف الإسلام مرشح لرئاسة ليبيا وهذا أمر لا جدال فيه".


وصرح الصول بأنه "لا يوجد شك في ترشح المهندس سيف الإسلام لمنصب رئيس ليبيا، فهو أمر مؤكد ومحسوم، ولكن نجل الزعيم الراحل لن يتحدث بنفسه في مؤتمر اليوم في تونس، بل سيتحدث السيد أيمن بوراس".


وقبيل انعقاد المؤتمر أوضح الصول أن "أيمن أبو راس مكلف بملف الإصلاح في برنامج سيف الإسلام القذافي، وتصريحاته تكون صادرة من عائلة القذافي، لذلك فإن ما سيطرحه اليوم في المؤتمر الصحفي في تونس هو البرنامج الإصلاحي المستقبلي لسيف الإسلام القذافي بالفعل".


وأفادت مصادر حقوقية ليبية، مشاركة في المؤتمر الصحفي، لـ "بوابة افريقيا الإخبارية" بأنه سيتم طرح رؤية سيف الإسلام القذافي لآليات تفعيل المصالحة الوطنية الشاملة في ليبيا من أجل تجاوز الأزمة، كما سيتم التطرق خلال المؤتمر لآخر مستجدات المشهد الليبي الراهن، من ذلك انتهاء صلاحية الإتفاق السياسي من عدمه.


ولفتت للبوابة الإخبارية الليبية، إلى أن ملف ملاحقة سيف الإسلام من طرف محكمة الجنايات الدولية، سيكون بدوره من أهم محاور المؤتمر الصحفي عبر مداخلة لأحد المحامين الليبيين المقيمين في تونس.