اعلنت وزارة الداخلية التونسية اليوم، إن مشتبها به مطارد من قبل الأمن "فجر نفسه" في جنوب البلاد.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية خليفة الشيباني في تصريح لقناة نسمة الخاصة إن قوات الأمن "طاردت مشتبهين اثنين في منطقة بن قردان، وفجر أحدهما نفسه بدون أن يحدث إصابات في صفوف الأمنيين".

وذكرت وسائل إعلام محلية أن أحد الإرهابيين قام بتفجير نفسه بقنبلة يدوية بعدما تمكنت فرق الحرس الوطني التونسي من محاصرته ورفيق له وتبادل إطلاق النار معهما.

وفي بداية الشهر الجاري، أعلن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، تمديد العمل بحالة الطوارئ لـ7 أشهر إضافية، بعد التشاور مع رئيسي الحكومة و البرلمان.

وتعمل تونس بحالة الطوارئ منذ شهر تشرين الثاني من عام 2015، عقب الهجوم الإرهابي، الذي استهدف حافلة لنقل عناصر من الأمن الرئاسي، وسط العاصمة تونس، وخلف 12 قتيلا و 16 جريحا.

ويمنح هذا الإجراء قوات الأمن سلطات استثنائية تتيح حظر إضرابات واجتماعات من شأنها "التسبب في الفوضى" أو اتخاذ إجراءات "لضمان مراقبة الصحافة".