"سلام يا دفعة" أغنية انتهى الفنان التونسي صابر الرباعي من تسجيلها الثلاثاء لإهدائها إلى الجيش المصري، إلا أنها قوبلت باستياء وغضب كبيرين من قبل عدد من التونسيين، الذين اعتبروا أن تونس وجيشها أولى بمثل هكذا دعم وعرفان بالجميل لتضحياته ونجاحه في محاربة وهزم الإرهاب.

الأغنية التي كتب كلماتها محمد البوغة، ولحنها محمد عبد المنعم، وقام بتوزيعها خالد نبيل، ستبث عبر مختلف وسائل الإعلام في الأيام القليلة القادمة، وذلك بعد أن قدّمها الرباعي في حفله بختام مهرجان الموسيقى العربية بدار الأوبرا في شهر نوفمبر من العام الماضي.

وأراد الفنان التونسي صابر الرباعي من وراء هذه الأغنية، تقدير دور الجيش المصري في حربه على الإرهاب، لكنّه في المقابل أثار حساسية لدى أبناء بلده الذين عبروا عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن امتعاضهم من تجاهل فنان تونس الأول لتضحيات جيش بلاده في سبيل حماية أمن واستقرار المواطنين من الإرهاب.

وفي هذا السياق، اعتبرت الناشطة لطيفة الصغير، أنه "كان من الأجدر أن يبجّل الرباعي الجيش التونسي على أي جيش آخر في العالم، حتى لو كان الجيش المصري، ويكون عونا له حتى بأغنية ترفع من معنوياته، لأنه يستحق ذلك، بعد أن بقي محايدا وبعيدا عن الصراعات والتجاذبات السياسية، واهتم فقط بالدفاع عن الوطن وحماية أبنائه، عيب عليك يا صابر"،

ليرد عليها الناشط محمّد الفقيه، قائلاً إن "جيش تونس ليس في حاجة إلى أغاني الفنانين بعد أن رأى التفاف الشعب حوله ودعمه له، خاصة في موقعة بن قردان الشهيرة".

وفي السياق ذاته، تساءل المدوّن حمزة السعدي في تدوينته قائلا "ما الذي يدفع فنانا تونسيا معروفا ومشهورا في العالم العربي إلى إهداء أغنية إلى جيش أجنبي"، أما نبيل زغدود فذهب إلى أبعد من ذلك عندما طالب بضرورة "محاكمته بتهمة وضع النفس تحت إمرة جيش أجنبي زمن السلم".

(العربية)