اعلنت شركة الخطوط الجوية الكويتية وشركة طيران الشرق الأوسط عن شراكة جديدة استراتيجية، حيث سيظهر شعار شركة الخطوط الجوية الكويتية الرسمية KU مضافاً الى شعار رحلات شركة طيران الشرق الأوسط، في حين سيظهر شعار شركة طيران الشرق الأوسط الرسمية ME مضافاً الى رحلات الخطوط الجوية الكويتية، القائمة بين الكويت وبيروت. وتدخل هذه الشراكة لتشغيل الرحلات، حيز التنفيذ بتاريخ 25 آذار/ مارس 2018

وقد سعت كلا الشركتين، الخطوط الجوية الكويتية وطيران الشرق الأوسط، فتوصلتا الى إرساء علاقة تجارية ودية منذ العام 1991؛ ومنذ ذلك الحين وكلتا شركتي الخطوط الجوية تقطفان ثمار هذه الشراكة، التي تم توخيها من خلال سياسة الأجواء المفتوحة، التي قامت باعتمادها سلطات الطيران المدني في كل من دولة الكويت والجمهورية اللبنانية، في العام 2005. ومن شأن هذه الاتفاقية الارتقاء بهذه الشراكة الى أعلى مستوى.

وقال رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية الكويتية سامي فؤاد الرُّشيد: " نرحب بشركة طيران الشرق الأوسط بصفتها شريك نتقاسم معه الرحلات. هذه الشراكة الجديدة ستؤدي الى زيادة التواصل مع زبائننا وتعزيز سبل راحتهم، بحيث يستطيعون أن يتوقعوا الحصول على مستوى الخدمة نفسها والتي ينتظرونها من شركة خطوطنا الجوية، عندما يسافرون عبر رحلات مشتركة من/ الى الكويت وبيروت. ومن شأن الاتفاقية تعزيز عمليات KU & ME بين المدينتين، وتوفير المزيد من الخيارات والتسهيلات للعموم، لما فيه الاستفادة من الخدمات التي تؤمنها شركتا النقل الجوي. وستمنح عملية الرحلات المشتركة الزبائن، سهولة من حيث شراء التذاكر عن طريق توصيل الرحلات على متن شركتي الخطوط الجوية، حيث سيتم استخدام حجز واحد، فالحصول بصورة سلسة على تذاكر الرحلات، والتمكن من التسجيل على متن الرحلات وركوب الطائرات فالتحقق من الأمتعة، طوال مدة الرحلة. أما المسافرون ووكلاء السفر فسيكون بامكانهم الحجز مباشرة، على هذه الرحلات، من خلال المواقع الالكترونية ونظام الحجز لدى الوكلاء. بالاضافة الى ما سبق، فإن الشراكة في الرحلات هذه، لن تعزز العلاقة بين شركتي الخطوط الجوية فحسب، بل إنها تشكل أيضاً علاقة قوية بين البلدين الشقيقين الكويت ولبنان".

وقال رئيس مجلس إدارة ومدير عام شركة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت: " نحن نؤمن أن هذه الشراكة ستتولى تطوير الحركة مزيداً بين الكويت ولبنان، لأنها ستوفر زيادة في الخيارات ومزيداً من الراحة لركاب الشركتين ، وذلك على أعلى مستويات الجودة التي تتولاها شركتا الخطوط الجوية منذ تأسيسهما. وتعود هذه الشراكة الى أمد بعيد، والى عقود خلت، بالنظر الى فرادة الصداقة بين شعبي الكويت ولبنان العظيمين، وبين الشركتين ، اللتين تحملتا واجتازتا اختبار الزمن واللتين تستمران في تأمين التفوق والريادة على كافة مستويات اختبار السفر"

كما توافقت كلتا شركتي الطيران على تعزيز التعاون المتبادل في المستقبل وستكون الشراكة هدية الى كل من شعبي الكويت ولبنان العظيمين.