تعملق النجم الارجنتيني ليونيل ميسي بتسجيله هدفين وصناعته لثالث ليقود برشلونة الاسباني الى فوز عريض على تشلسي الانكليزي 3-0، وذلك في اياب الدور ثمن النهائي من دوري ابطال اوروبا لكرة القدم على ملعب «كامب نو» الاربعاء.

وكان الهدف الثاني تحديدا لميسي، الرقم مئة له في المسابقة القارية. وكانت مباراة الذهاب انتهت بتعادل الفريقين 1-1 في ملعب «ستامفورد بريدج» في لندن. واحتفل ميسي بولادة نجله الثالث سيرو قبل اربعة ايام بافضل طريقة ممكنة بتسجيله هدفين بين ساقي الحارس البلجيكي تيبو كورتوا وصناعته للهدف الثاني بعد مجهود فردي رائع قبل ان يمرر الكرة باتجاه الفرنسي عثمان دمبيلي.

وبخروج تشلسي، خسرت انكلترا في هذا الدور ثلاثة من ممثليها الخمسة في المسابقة بعد ان غادر توتنهام الاسبوع الماضي أمام جوفنتوس (3-4 في مجموعة المباراتين)، قبل ان يلحق به مانشستر يونايتد امام اشبيلية الإسباني (1-2 في مجموع المباراتين ايضا)، فيما تأهل ليفربول ومانشستر سيتي الى ربع النهائي.

وتعافى قائد برشلونة اندريس اينييستا من اصابة بتمزق في العضلة الخلفية فشارك اساسيا، في حين كانت المفاجأة اشراك المدرب ارنستو فالفيردي للجناح الفرنسي عثمان دمبيلي اساسيا بعد عرضه الرائع ضد ملقة في نهاية الاسبوع، وعاد النجم الارجنتيني ليونيل ميسي بعد اراحته ضد ملقة. اما في صفوف تشلسي، فقرر المدرب الايطالي انطونيو كونتي اشراك رأس الحربة الفرنسي اولفييه جيرو في خط المقدمة، يؤازره البرازيلي ويليان يمينا والبلجيكي ادين هازار يسارا.

ولم تمض دقيقتان حتى افتتح برشلونة التسجيل بعد لعبة مشتركة بين ميسي ودمبيلي حاول ماركو الونسو تشتيتها لكنه اعادها باتجاه الاوروغواياني لويس سواريز، فغمزها الاخير بكعب القدم باتجاه ميسي الذي سجل من زاوية ضيقة جدا بين ساقي كورتوا. وانتفض تشلسي بعد الهدف وضغط على مرمى منافسه وشكل خطورة بفضل تحركات ويليان وهازار واطلق كرة قوية زاحفة ارتمى عليها الحارس الألماني مارك اندري تير شتيغن (13). وفي غمرة الهجمات الانكليزية، انتزع ميسي الكرة من زميله السابق في برشلونة سيسك فابريغاس وسار فيها مراوغا مدافعين بطريقة رائعة، قبل ان يمررها على طبق من ذهب امام دمبيلي الذي سار فيها خطوة واحدة قبل ان يطلقها قوية لتلامس اصابع كورتوا وتواصل طريقها نحو الشباك (20). وهذا الهدف الاول لدمبيلي في صفوف برشلونة منذ انتقاله اليه قادما من بوروسيا دورتموند الالماني مقابل 150 مليون يورو في آب الماضي، لكنه لم يخض في صفوفه سوى 12 مباراة بعد تعرضه لاصابتين ابعدته احداها حوالي ثلاثة اشهر عن الملاعب مباشرة بعد قدومه. وكاد تشلسي يقلص الفارق بعد مجهود فردي لويليان على الجهة اليسرى قبل ان يمرر كرة باتجاه الإسباني ماركوس الونسو لكن تير شتيغن كان لها بالمرصاد (34). وسنحت فرصة ذهبية لتشلسي عندما احتسب له الحكم ركلة حرة مباشرة على مشارف المنطقة انبرى لها ماركوس الونسو وصدها القائم (45).

وضغط تشلسي مطلع الشوط الثاني آملا تقليص الفارق قبل ان يرتكب كورتوا خطأ فادحا في تمرير الكرة لكنه سرعان ما استدرك الموقف بابعاد تسديدة سواريز (47). وضغط تشلسي على مرمى برشلونة تماما لكنه لم يجد ثغرة في الجدار الصلب بقيادة الثنائي جيرار بيكيه والفرنسي صامويل اومتيتي. واستغل برشلونة هجمة مرتدة سريعة قام بها سواريز وسار بالكرة مسافة طويلة قبل ان يمررها باتجاه ميسي الذي تخطى 3 مدافعين بسهولة تامة قبل ان يسدد بين ساقي الحارس مرة جديدة، حاسما النتيجة نهائيا لمصلحة فريقه (63). وهذا الهدف الرقم مئة لميسي في دوري ابطال اوروبا لكنه يحتل المرتبة الثانية كأفضل الهدافين وراء البرتغالي كريستيانو رونالدو صاحب 117 هدفا. وميسي هو ايضا افضل هداف في تاريخ برشلونة برصيد 541 هدفا في مختلف المسابقات، وافضل هداف في تاريخ الدوري الاسباني بـ373 هدفا.

بايرن ميونيخ إلى ربع النهائي

وحجز بايرن ميونيخ الألماني مقعده في الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا للموسم السابع تواليا، وذلك بتجديده فوزه على مضيفه بشكتاش التركي بنتيجة 3-1 الأربعاء في اياب ثمن النهائي. وكان النادي البافاري، الباحث عن لقبه الأول في المسابقة منذ 2013 والسادس في تاريخه، قطع أكثر من نصف الطريق نحو ربع النهائي بحسمه ذهاب مشاركته الـ14 في ثمن النهائي بخماسية نظيفة، ثم جدد فوزه على منافسه التركي ايابا في اسطنبول. وسجل الإسباني تياغو الكانتارا (18) والتركي غوكهان غونول (46 خطأ في مرمى فريقه) وساندرو فاغنر (84) اهداف بايرن، والبرازيلي فاغنر لوف (59) هدف بشكتاش. ولحق بايرن بليفربول ومانشستر سيتي الإنكليزيين وجوفنتوس وروما الإيطاليين وريال مدريد حامل اللقب واشبيلية الإسبانيين. وتسحب قرعة الدور ربع النهائي الجمعة.

ولم يعط بشكتاش الذي أصبح هذا الموسم أول فريق تركي ينهي الدور الأول في صدارة مجموعته، أي مؤشر منذ بداية اللقاء أنه قادر على تحقيق انجاز لم يسبق لأي فريق أن حققه في تاريخ المسابقة، أي التأهل بعد الخسارة ذهابا بفارق خمسة أهداف، بل كان بايرن الأقرب الى الوصول للشباك منذ الثواني الأولى. وكرر بايرن الذي يتحضر لمواجهة وصيفه لايبزيغ الاحد في الدوري المحلي، سيناريو مواجهته الوحيدة السابقة مع الفريق التركي حين فاز عليه ذهابا وايابا بنتيجة واحدة 2-0 خلال دور المجموعات من موسم 1997-1998، محققا فوزه السادس تواليا في النسخة الحالية. ويقدم بايرن موسما رائعا، فبات على بعد فوزين من لقب سادس تواليا في الدوري المحلي، ويملك امكانية الفوز بالثلاثية للمرة الثانية مع مدربه يوب هاينكس الذي خلف الايطالي كارلو انشيلوتي المقال من منصبه عقب الخسارة المذلة امام باريس سان جرمان الفرنسي 0-3 في دور المجموعات من النسخة الحالية. وكانت مباراة الأربعاء تاريخية لهاينكس الذي عاد لتولي دفة تدريب بايرن في تشرين الاول الماضي، اذ أصبح أول مدرب يحقق 11 فوزا متواليا في المسابقة القارية، وذلك لأن مشاركته الأخيرة فيها كانت مع بايرن عام 2013 حين قاده الى الثلاثية.