أبرق رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط، إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مستنكرا "محاولة الاغتيال التي تعرض لها رئيس الوزراء رامي الحمدالله".

وإعتبر أن "محاولة الاغتيال تستهدف ضرب وحدة الشعب الفلسطيني ومؤسساته السياسية والرسمية"، معولا على "حكمة القيادة الفلسطينية في تفويت الفرصة على الفتنة والتصدي لها بتمتين الوحدة بين كل أطياف الشعب الفلسطيني".

السعودية

من جهة أخرى، تلقى النائب جنبلاط برقية جوابية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، شكره فيها على تعزيته بوفاة "الأمير عبد العزيز بن بندر بن محمد بن عبد العزيز آل سعود".

الكويت

كما تلقى برقية شكر من رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ جابر الحمد الصباح لتعزيته "بوفاة الشيخ عبدالله المبارك الحمد الصباح".